“سيدي براهيم خيا” المرشح الذي بعثر حسابات الانتخابات الماضية ببوجدور، فهل يعيد الكرة مرتين؟

“سيدي براهيم خيا” المرشح الذي بعثر حسابات الانتخابات الماضية ببوجدور، فهل يعيد الكرة مرتين؟

شطاري "خاص"7 أغسطس 2016آخر تحديث : الأحد 7 أغسطس 2016 - 10:54 مساءً

يحظيه اندور:

بعدما خلق المفاجأة في الانتخابات البرلمانية الماضية بحصوله على مقعد مهم بلون حزب “الحركة الشعبية”، يعود اسم “سيدي براهيم خيا” ليطفو إلى السطح من جديد بمدينة بوجدور قبل شهرين من استحقاقات السابع من أكتوبر المقبل.

المهندس الصحراوي الذي بعثر حسابات البعض الانتخابية بمدينة التحدي بوجدور، سبق وحصل على ثمانية مقاعد في انتخابات بلديتها الأخيرة، والتي لم تمكنه من الوصول إلى كرسي الرئاسة، فاختار المعارضة رفقة رفاقه. معارضة وصفها متتبعون للشأن المحلي ببوجدور بالشرسة، نظرا لتمتع الرجل بكفاءة عالية، عملا وتكوينا وهو القادم من قيادة مندوبية التجهيز والنقل بجهة أزيلال.

ساهم البرلماني الصحراوي طيلة السنوات الخمس الماضية، في إيصال صوت المواطن البوجدوري المقهور إلى قبة البرلمان بعدما غاب ذلك بقصد أو بغير قصد لسنوات عجاف.

ويتساءل المتتبعون للشأن المحلي ببوجدور حول مستقبل الرجل، وبرنامجه الانتخابي الجديد واللون الحزبي الذي سيدافع به عن مصالح ساكنة المدينة في حال محافظته على مقعده البرلماني عن دائرة بوجدور.

في المقابل، سيخوض “أبا عبد العزيز” غريمه السياسي الاستحقاقات الانتخابية القادمة وكله أمل أن يستعيد مقعده في البرلمان، الذي منحته ساكنة الاقليم ل”سيدي براهيم خيا” مجاورا “عبد الله ادبدا” عن حزب الأصالة والمعاصرة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"