بعد استقالة بوتفليقة.. الشعب الجزائري يواصل نضاله للإطاحة بكل رموز النظام المنكوب..

بعد استقالة بوتفليقة.. الشعب الجزائري يواصل نضاله للإطاحة بكل رموز النظام المنكوب..

شطاري خاص5 أبريل 2019آخر تحديث : الجمعة 5 أبريل 2019 - 6:11 مساءً

شطاري-العيون

رغم تقديم عبد العزيز بوتفليقة لاستقالته قبل انتهاء عهدته، واصل المتظاهرون في الجزائر حراكهم ضد رموز النظام في  الجمعة السابعة من اندلاع الثورة الجائرية السلمية، حيث احتشدوا أمام مجلس الشعب، مطالبين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح بالرحيل. 

وبعد استقالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وإعلان شغور منصب الرئاسة توجهت الأنظار لرئيس مجلس الأمة الخليفة المحتمل للرئيس المستقيل بحسبما ينص عليه دستور البلاد.

وينص دستور الجزائر على أن يتولى رئيس مجلس الأمة (عبد القادر بن صالح)، مهام رئيس الدولة لمدة أقصاها 90 يوما، تنظم خلالها انتخابات رئاسية ولا يحق لرئيس البلاد المكلف أن يترشح لرئاسة الجمهورية. 

وأعلن الرئيس الجزائري بوتفليقة مساء الثلاثاء 2 أبريل استقالته من رئاسة البلاد قبيل انتهاء عهدته الرابعة، وأبلغ رسميا رئيس المجلس الدستوري قرار إنهاء عهدته بصفته رئيسا للجمهورية، اعتبارا من تاريخ 2 أبريل 2019، في أعقاب احتجاجات شعبية شهدتها البلاد على مدار أسابيع.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص