حزب “بوديموس” الإسباني يسجل تراجعا كبيرا خلال الانتخابات الأوربية والجهوية والبلدية

حزب “بوديموس” الإسباني يسجل تراجعا كبيرا خلال الانتخابات الأوربية والجهوية والبلدية

شطاري خاص28 مايو 2019آخر تحديث : الثلاثاء 28 مايو 2019 - 4:13 صباحًا

شطاري-متابعة

تراجعت النتائج التي حققها حزب “بوديموس” الذي يمثل أقصى اليسار خلال الانتخابات الأوربية والجهوية والبلدية التي جرت الأحد بإسبانيا بشكل كبير مقارنة مع النتائج التي كان قد حصدها في الاستحقاقات السابقة.

وحسب وسائل الإعلام المحلية فإن العديد من المتتبعين لقضايا الشأن السياسي والحزبي بإسبانيا اعتبروا أن حزب “بوديموس” كان الخاسر الأكبر في هذه الاستحقاقات حيث لم يتمكن من الفوز سوى بنسبة 5ر10 في المائة من الأصوات في الانتخابات الأوربية و 6 مقاعد بالبرلمان الأوربي مقابل 11 مقعدا كان قد حصل عليها خلال تحالفه مع اليسار الموحد في انتخابات 2014 .

غير أن أكبر خسائر هذا الحزب الذي يمثل أقصى اليسار هي التي مني فيها في الانتخابات البلدية والجهوية حيث لم يتمكن “بوديموس” من الحصول على نتائج تسمح له بالتفاوض من موقف قوة مع الأحزاب الأخرى لتشكيل الأغلبية في الحكومات المحلية أو المجالس البلدية كما كان عليه الأمر في انتخابات 2015 .

وأوضحت نفس المصادر أن الحزب خسر نصف المقاعد التي كان قد فاز بها في الانتخابات البلدية والجهوية لعام 2015 ولم يتمكن “وديموس” من الفوز سوى ب 40 نائبا في البرلمانات المحلية للجهات ال 12 التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي التي جرت بها الانتخابات الجهوية أمس الأحد .

والأسوأ من كل هذا أن حزب “بوديموس” لم يعد ممثلا حتى في بعض المجالس البلدية مثل فلانسيا أو في بعض البرلمانات المحلية لاسيما في كانتابريا وكاستيا لامانشا.

وفي العاصمة مدريد التي كان ( بوديموس ) يحكم فيها في إطار ائتلاف مع أحزاب أخرى من اليسار الراديكالي لم يتمكن الحزب خلال هذه الانتخابات من الحصول سوى على حوالي مائة مستشار جماعي فقط مقابل 726 مستشارا للحزب الشعبي (يمين) و 641 للحزب العمالي الاشتراكي (يسار) .

وقد اعترف بابلو إيغليسياس الأمين العام لحزب ( بوديموس ) اليوم الاثنين خلال مؤتمر صحفي في مدريد بأن النتائج التي حصل عليها حزبه خلال انتخابات 26 ماي ” كانت سيئة ” .

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص