عامل إقليم السمارة خلال لقائه  برؤساء مكاتب التصويت قبل ساعات من يوم الإقتراع: “يجب احترام إرادة الناخب والتصدي لكل الممارسات التي من شأنها التشويش على العملية الانتخابية”

عامل إقليم السمارة خلال لقائه  برؤساء مكاتب التصويت قبل ساعات من يوم الإقتراع: “يجب احترام إرادة الناخب والتصدي لكل الممارسات التي من شأنها التشويش على العملية الانتخابية”

شطاري "خاص"7 أكتوبر 2016آخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 12:19 صباحًا

شطاري – السمارة:

شدد  عامل إقليم السمارة “محمد سالم الصبتي” خلال لقائه برؤساء مكاتب التصويت ونوابهم والمشرفين على العملية الانتخابية  على التزام الحياد وتطبيق القانون لاسيما وأن هذا الاستحقاق يأتي هذه السنة في سياق متفرد مع الدستور الجديد في إطار استكمال البناء المؤسساتي والديمقراطي للبلاد.

واستحضر عامل الإقليم في هذا اللقاء مضامين الخطاب الملكي السامي لعيد العرش الأخير، حيث أكد على ضرورة احترام إرادة الناخب والتصدي لكل الممارسات التي من شأنها التشويش على العملية الانتخابية،  مهيبا في هذا الشأن بمسؤولية ووعي وجدية وحزم من تم اختيارهم للإشراف على رئاسة مكاتب التصويت.

كما ذكر في ذات الوقت بالإجراءات والتدابير المتخذة من طرف الإدارة الترابية المحلية  في توفير المناخ الملائم لإنجاح هذا الاستحقاق بكل مصداقية وموضوعية، وذلك عبر اتخاذ مجموعة من الإجراءات التي من شأنها تذليل الصعوبات وتيسير العملية الانتخابية من قبيل : منع التجمهر أمام الأماكن المخصصة للتصويت ، وتخصيص رجل سلطة  لكل مؤسسة يكون قريبا من متابعة السير العادي للعملية، والفصل بين رئيس مكتب مركزي ورئيس مكتب الاقتراع..

كما أعطى السيد العامل تعليماته الصارمة بخصوص تسهيل الولوجيات  بالنسبة للأشخاص في وضعية إعاقة من أجل تمكينهم من أداء واجبهم في ظروف ميسرة والتعبير بكل حرية عن إرادتهم في الاختيار .

وفي سياق متصل، وخلال مداخلته الموازية أشار “سلامة الجامعي” المؤطر المكلف بتدريب رؤساء مكاتب التصويت في إطار التذكير بواجبات العمل وعملية الاقتراع  من خلال جرد وشرح الإشكالات التقنية التي تتخلل يوم التصويت والتعريج على مستجدات التشريع الانتخابي على اعتبار أن رئيس مكتب التصويت يتحمل كامل المسؤولية في إدارة هذه العملية وله كامل الصلاحيات والسلطة التقديرية في معالجة بعض الطوارئ عبر استخدام فصول القوانين المؤطرة للانتخاب.

كما حث  “الجامعي” على الصرامة والمرونة واليقظة والحرص على أن تكون ورقة التصويت قانونية عليها خاتم السلطة المحلية.

وتجدر الإشارة إلى كون  السلطات المحلية بالسمارة حرصت منذ مدة على توفير كل الشروط والضروريات من أجل مرور هذه العملية الانتخابية في جو من النزاهة والحيادية والمسؤولية والشفافية باعتبارها إحدى أسس الارتقاء الديموقراطي، وتعبيرا حقيقيا عن التدبير التشاركي المبني على الحكامة  المؤسساتية والحكم الرشيد.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"