“البايس”: المغرب أغلق ثغرات الهجرة نحو جزر الكناري واستبدل مسؤولين كبار في الصحراء

“البايس”: المغرب أغلق ثغرات الهجرة نحو جزر الكناري واستبدل مسؤولين كبار في الصحراء

شطاري خاص17 ديسمبر 2020آخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2020 - 8:11 صباحًا

شطاري-متابعة

يبدو أنَّ أزمة مدريد المتعلقة بانكباب أفواج من المهاجرين غير النظاميين على جزر الكناري بأدت تنفرج تدريجيًا، إذ ذكرت صحيفة “البايس” يوم الأربعاء، أنَّ زيارة من خالد الزروالي، مدير الهجرة ومراقبة الحدود في الوزارة الداخلية عجلت بحل المشكل.

ونقلت “البايس” معطيات وصول خالد الزروالي للداخلة نقلا عن الصحيفة المغربية “يابلادي” وقالت إن والي مدينة الداخلة أمر باستبدال عدد من المسؤولين عن الهجرة في المنطقة.

وقالت “البايس” إنَّ السلطات المغربية شددت الإجراءات الأمنية ومنعت الوصول إلى مناطق الصيد في الصحراء بذريعة وقف انتشار وباء كوفيد، وفي مقابل ذلك يبدو أن التأثير الحقيقي هو انخفاض عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى الداخلة ومن ثم إلى الجزر الكناري.

وقال أحد سكان مدينة الداخلة في تصريح لـ”البايس” طلب عدم ذكر اسمه: “لقد نصبوا نقطة تفتيش ثابتة على حدود مقاطعة بوجدور تمنع مرور أولئك المشتبه في كونهم مهاجرين غير شرعيين.

بالإضافة إلى ذلك، قاموا بتطهير مخيمات المهاجرين التي كانت على بعض الشواطئ، كما هناك أشخاص غادروا وينتظرون في مناطق أخرى ليروا ما إذا كان الوضع سيتحسّن مرة أخرى. وتعد الداخلة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 150.000 نسمة، واحدة من أفضل مدن المغرب من حيث المراقبة.

ولأنها تقع في الصحراء المغربية، فإن وجود الشرطة النظامية والدرك والعسكريين أمر عادي، وأفاد المصدر ذاته أنه عادة ما يكون سعر هذه الرحلات السرية نحو الجزر الكنالري حوالي 2000 يورو (20 ألفا درهمًا) وغالبا ما يكون المهاجرون من دول جنوب الصحراء الكبرى والمغاربة من مدن تضررت بشدة من الجفاف والوباء.

وأكدت “البايس” أنَّ أكثر من نصف 20 ألف مهاجر وصلوا إلى جزر الكناري هذا العام هم من المغاربة، وكان وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا زارا نظيره المغربي عبد الوافي لافتيت في الرباط يوم الجمعة 20 نوفمبر للمطالبة بمزيد من التعاون.

وأشار العديد من سكان المدينة إلى أنهم استمروا في رؤية عشرات المهاجرين يحملون حقائب الظهر، في وضح النهار، يسيرون بموازاة الطريق البالغ طوله 50 كيلومترًا والممتد على طول شبه جزيرة الداخلة.

ومنذ أن زار الوزير الرباط حتى الأحد الماضي، تم تسجيل وصول أكثر من 2600 شخص على متن قوارب في غران كناريا. الغالبية العظمى من المغاربة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص