“محمد ولد الرشيد” يتحزم للانتخابات ويقود لقاءات على أعلى مستوى بالعيون

“محمد ولد الرشيد” يتحزم للانتخابات ويقود لقاءات على أعلى مستوى بالعيون

شطاري خاص7 يوليو 2021آخر تحديث : الأربعاء 7 يوليو 2021 - 3:30 مساءً

شطاري-العيون:

قبل شهرين تحديدا من تاريخ الاستحقاقات الانتخابية القادمة؛ يستعد “محمد ولد الرشيد” النائب الأول لرئيس المجلس البلدي والعضو البارز بمجلس جهة العيون الساقية الحمراء؛ وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال؛ المكلف بالروابط والتنظيمات والهيئات الموازية؛ يستعد؛ خلال لقاءات ماراثونية على أعلى مستوى لتسطير برنامج الحزب الانتخابي؛ والتنسيق مع الشخصيات المستقطبة مؤخرا من كوادر وأطر مثقفة ذو شعبية كبيرة في أوساط الساكنة.

ويبدو أن “ولد الرشيد” قطع فعلا؛ مع تجار الوهم من أشخاص يروجون أنهم مؤثرين على أصوات الساكنة؛ بعد الكبوة التي حققها حزب الاستقلال خلال الاستحقاقات الانتخابية الماضية، والتي كلفته خسارة مقعد برلماني عن دائرة العيون؛ على الرغم من تفوقه ببلدية المدينة التي يقودها والده “حمدي ولد الرشيد”؛ ومجلس الجهة التي يرأسها “حمدي ولد براهيم ولد الرشيد”.

ورغم أن حزب الاستقلال بالعيون؛ وضع قطيعة مع ثقافة الدكاكين الانتخابية؛ على اعتبار أنه نشط طيلة السنة في مختلف أحياء المدينة؛ وهذا تجسده الأنشطة المختلفة والمتنوعة التي تشهدها مقرات الحزب المترامية في أحياء المدينة؛ إلا أن حركية غير مسبوقة بدأت تشهدها المدينة خلال الأيام القليلة الماضية، والتي تثبت بداية تخطيط أهل الرشيد لماهو قادم.

وحسب مصادر مقربة من أهل الرشيد فإن العائلة تعول بشكل كبير على ابنها محمد، من أجل ترتيب البيت الداخلي للحزب بجهة العيون، والتخطيط والتنظير للحظات الحسم القادمة، والتي يرى مراقبون سيطرتهم على مختلف المجالس المنتخبة.

شهود عيان، أكدوا أن الحملة الانتخابية لأهل الرشيد بدأت بالفعل؛ في جو يسوده الهدوء؛ من خلال استهداف ساكنة أحياء مدينة العيون الشرقية، والتي شكلت نقطة ضعف لهم خلال الانتخابات الماضية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص