الابراهيمي يدعو لتلقي الجرعة الثالثة: أكثر من 80 في المائة من وفيات الملقحين سجلت بعد ستة أشهر من تلقيهم للجرعة الثانية

الابراهيمي يدعو لتلقي الجرعة الثالثة: أكثر من 80 في المائة من وفيات الملقحين سجلت بعد ستة أشهر من تلقيهم للجرعة الثانية

شطاري خاص10 أكتوبر 2021آخر تحديث : الأحد 10 أكتوبر 2021 - 4:36 مساءً

شطاري-متابعة

دافع البروفيسور عز الدين الابراهيمي، عضو اللجنة العلمية، عن تلقي جرعة ثالثة من فيروس كورونا المستجد، مؤكدا على أن ضحايا الفيروس من الملقحين كانوا قد تجاوزوا ستة أشهر عن تلقي الجرعة الثانية.

وقال الابراهيمي اليوم في تدوينة له، إن أكثر من 80 في المائة من الملقحين الذين توفوا، توفوا بعد ستة أشهر على تلقيحهم بالجرعة الثانية، و يعزى ذلك لانخفاض مناعتهم المكتسبة وكونهم من ذوي الأمراض مزمنة.

ودعا الابراهيمي إلى تلقيح الأشخاص الذين لقحوا منذ ستة أشهر، لأنهم يتوفرون الآن على كل هذه الشروط، منبها إلى استحسان الخلط بين اللقاحات المختلفة لمناعة أقوى، وقال أنه بعد تلقيحه شخصيا بجرعتين من لقاح سينوفارم، اختار أخذ جرعة ثالثة من لقاح فايزر، ليثبت أنه يمكن الخلط بين أنواع اللقاحات.

وأطلق المغرب قبل الأسبوع حملة للتطعيم بالجرعة الثالثة باللقاح المضاد لكورونا، في مسعى لـ”تحقيق المناعة الجماعية”، وفق ما أعلنت وزارة الصحة.

وتستهدف الحملة الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الثانية للقاح منذ ستة أشهر على الأقل، أي المسنين والمصابين بأمراض مزمنة والعاملين في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة من الطواقم الطبية ورجال الأمن والمدرسين.

ويراهن المغرب خصوصا على لقاح سينوفارم الصيني ولقاحي أسترازينيكا وفايزر في حملة اختيارية للتلقيح انطلقت في يناير، وتهدف إلى تحقيق المناعة الجماعية لحوالي 80 بالمائة، فيما تلقى أكثر من 20 مليون شخص حتى الآن جرعتي اللقاح، حسب آخر حصيلة رسمية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص