نوستالجيا تقديم وثيقة الاستقلال. المناضل محمد عالي حيدار

نوستالجيا تقديم وثيقة الاستقلال. المناضل محمد عالي حيدار

شطاري خاص11 يناير 2022آخر تحديث : الثلاثاء 11 يناير 2022 - 11:31 مساءً

شطاري- عن صفحة قبيلة أزرگيين:

المرحوم “محمد عالي حيدار” المعروف بإسم (أحمادي ولد حيدار) هو إبن الباشا “أحمد حيدار” المعين بظهير شريف للخليفة السلطاني “الحسن بن المهدي” على مدينة طرفاية سنة 1928، من مواليد سنة 1933 بمدينة طرفاية، يعد من رجالات الدولة الكبار ومن أعيان الصحراء، وهو أول من فتح مكتبا لحزب الإستقلال بطرفاية سنة 1957، له إلمام كبير بعديد العلوم الشرعية والقانونية والأدبية، ومن رجال الأعمال المعروفين عند أهل الصحراء، إنخرط في صفوف جيش التحرير في سن مبكرة، والذي سجلت له الكثير من الأدوار الفعالة بكل فخر وإعتزاز، وكان أول من رفض دفع الضريبة ( الصنك ) للإدارة الإسبانية سنة 1956، وأيضاً كان يقوم على تمويل رجالات جيش التحرير من ماله الخاص، مما عرضه للتضييق والتنكيل من قبل السلطات الاسبانية، ثم الترحيل القسري الذي طاله مع الآلاف من العائلات من مدن الداخلة، العيون، طرفاية، السمارة، صوب مدينة الطنطان بعد العملية العسكرية المسماة المكنسة ( اوكفيون ) بتاريخ 10 فبراير 1958.

كان المرحوم معروفاً بصموده وشجاعته، إذ لم يكن يخاف في الله لومة لائم، ولا يلين ولا يستكين، حظي المرحوم باستقبال ملكي من طرف الحسن الثاني سنة 1975 بقصره بمدينة أكادير. حيث قام بالعديد من الأعمال الوطنية التي تحسب له، كان من بينها مشاركته الفعالة في حدث المسيرة ماديا ومعنويا بتسخير شاحناته لنقل المتطوعين.

إلتحق المرحوم بالرفيق الأعلى سنة 1999 عن سن تناهز 66 بعد صراع مرير مع المرض، ليوارى جثمانه الثرى بمقبرة المجاهدين بقصبة إزرگيين شمالي مدينة العيون.

تم تكريم المرحوم محمد عالي حيدري في إطار الأنشطة المخلدة للذكرى 57 لمعركة الدشيرة بمدينة العيون في حفل حضره المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وثلة من الأعيان وشيوخ القبائل وباحثون في تاريخ المقاومة والعديد من الفعاليات السياسية و الجمعوية بالاضافة الى وسائل الاعلام.

#ذكرىتقديم_وثيقة_الإستقلال
11 يناير 1944

680efddb 3626 446b bab0 8777e082cdba - شطاري؟
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص