أطر ومستخدمو المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يتبرؤون من سؤال لمستشار برلماني

أطر ومستخدمو المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يتبرؤون من سؤال لمستشار برلماني

شطاري خاص24 أبريل 2022آخر تحديث : الأحد 24 أبريل 2022 - 1:14 صباحًا

شطاري-الرباط:

عبرت الهيئات التمثيلية لأطر ومستخدمي المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، عن استغرابها لما اعتبرته ” ادعاءات” تضمنها سؤال كتابي موجه إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، من طرف نور الدين سليك المستشار البرلماني عن فريق الاتحاد المغربي للشغل حول وضعية المستخدمين، معلنة عن تنظيم وقفة أمام مقر المكتب المغربي لحقوق المؤلفين بالرباط يوم الأربعاء 27 أبريل 2022 للتنديد بمحاولات النيل من مصداقية هذه المؤسسة وأطرها ومستخدميها.

وأكدت كل من النقابة الوطنية لأطر ومستخدمي المكتب المغربي لحقوق المؤلفين المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وممثلي أطر ومستخدمي المكتب، وجمعية الأعمال الاجتماعية لأطر ومستخدمي المكتب، في بلاغ عقب اجتماع عقدته يوم الجمعة 22 أبريل 2022، بمقر الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، (أكدت) أن ما نسبه المستشار البرلماني في سؤاله.

لمستخدمي المكتب المغربي لحقوق المؤلفين عار من الصحة و” لا علم لهم بها، ولم يسجلوا أو يتعرضوا لأي تجاوز أو شطط”.

وسجلت الهيئات الممثلة لأطر ومستخدمي المكتب في يلاغها الذي يتوفر الموقع على بنسخة منه، باندهاش، ما اعتبرته “تطاولا” غير مسؤول، والغير مسبوق في إدعاء تمثيل أطر، ومستخدمي المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، كما أكدت على أن النقابة الوطنية لأطر ومستخدمي المكتب المغربي لحقوق المؤلفين هي النقابة القانونية والشرعية، والممثل الوحيد لأطر ومستخدمي المكتب المغربي لحقوق المؤلفين المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والتي تضم ضمن منخرطيها 66 إطارا ومستخدما من أصل ما مجموعه 70 مستخدما بالمكتب، وأنه لا وجود لأي تمثيل نقابي آخر بالمكتب.

وفيما عبرت عن عدم قيام المستشار البرلماني ببحث، وتحري عن الوقائع الحقيقة لدى المعنيين بالأمر، عبرت التمثيليات عن ما اعتبرته “مستوى متدني” بلغه بعض الأشخاص من خلال محاولتهم البائسة لتصفية حسابات مع المسؤولة بالمكتب في ضرب صارخ منهم لما قامت به هذه المرأة المناضلة من إنجازات لا يمكن أن ينكرها أي متتبع.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص