بعد اليوسفي، الملك “محمد السادس” في زيارة خاصة للزعيم الاستقلالي “امحمد بوستة” بالمستشفى العسكري بالرباط..الدلالات والأبعاد..

بعد اليوسفي، الملك “محمد السادس” في زيارة خاصة للزعيم الاستقلالي “امحمد بوستة” بالمستشفى العسكري بالرباط..الدلالات والأبعاد..

شطاري "خاص"20 يناير 2017آخر تحديث : الجمعة 20 يناير 2017 - 11:17 مساءً

محمد بنصالح:

مرة بعد أخرى يبرز للعيان  المعدن الأصيل للعاهل المغربي “محمد السادس”  في علاقته برعيته مهما تباينت مستويات عيشها ومراكز عملها ومراتب زعاماتها..

ولأنه كذلك، باتت خرجاته في كل مرة تحصد عديد التأييد والإعجاب والإحترام، ليس لأنه ملك الفقراء والمعوزين والمغلوب على أمرهم فقط، وإنما ذا إنسانية قل نظيرها خصوصا عندما يتعلق الأمر برد الإعتبار لزعامات هذا الوطن الذين أعطوا الكثير للبلاد والعباد، في زمن باتت فيه دول أخرى تعدم تاريخ زعمائها على مقصلة الحاضر..

الملك “محمد السادس” زار اليوم في المستشفى العسكري بالرباط أحد أقطاب حزب الاستقلال “امحمد بوستة” في التفاتة انسانية لها ما لها وعليها ما عليها، وبالأمس القريب خصص أخرى لزعيم الاشتراكيين “اليوسفي” بعد الوعكة الصحية التي ألزمته الفراش لأسابيع، ومن  يدري من يزور غدا..

الملك ومن خلال خرجاته هاته، يعكس بالملموس مدى حرصه الكبير على سلامة وصحة مواطنيه، خصوصا عندما يتعلق الأمر بقامات ضحت من أجل وحدة واستقلال وأمن هذا الوطن، غير انه في الوقت ذاته يبعث رسائلا واضحة لبعض سياسيي اليوم الذين يضعون مصالحهم الخاصة والأجندات التي يخدمونها فوق مصالح الوطن، فلا يهمهم سوى حقائب وزارية يشبعون غرائزهم منها، وميزانيات يهتكون أموالها، وكأنه يقول لهم “لماذا لم تتعلموا ولو قليلا من هؤلاء؟”

الملك اليوم كما الأمس، لا يزال يعطي دروسا في الإنسانية والتواضع، ولا يزال يثبت أنه ملك الجميع، فهل يلتقط سياسيي البلاد إشاراته العديدة ويصفقون بيد ثانية تضاف إلى يده من أجل تقدم وازدهار هذا الوطن، أم أن حال لقمان ستبقى علىmalik 949000534 - شطاري؟ حالها؟

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"