استقالة كريستوفر روس .. نهاية دبلوماسي فتح الصحراء على المجهول

استقالة كريستوفر روس .. نهاية دبلوماسي فتح الصحراء على المجهول

شطاري "خاص"7 أبريل 2017آخر تحديث : الجمعة 7 أبريل 2017 - 3:14 صباحًا

شطاري-متابعة:

باتت وظيفة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء شاغرة، من خلال أولى قرارات الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوريتيس، وفقا لمسودة “تقرير الحالة” عن الصحراء، ينتظر عرضها على أنظار مجلس الأمن الدولي بعد منتصف أبريل الجاري.

استقالة كريستوفر روس، المبعوث الشخصي للأمين العام السابق بان كي مون، التي تضمنتها مسودة التقرير المرتقب، جاءت حسب الدكتور عبد الفتاح الفاتحي، الخبير في ملف الصحراء، “لتنهي مسيرة رجل مثير للجدل بسبب ارتباكه الممزوج بكثير من الانحياز”.

ويشرح الفاتحي، أن “روس تسبب في فشل كل الخطوات التي طلب منه استكمال الإشراف عليها، أو المبادرات التي اقترحها هو كوسيلة للوصول إلى تسوية سياسية لنزاع الصحراء”.

ويستطرد المحلل ذاته: “بدأ فشل روس من إنهاء مسيرة الاجتماعات غير الرسمية، مرورا بفشل خطة النهج المبتكرة، إلى عدم تقديم نتائج دبلوماسيته المكوكية؛ فضلا عما تسبب فيه من إخلال للنظام العام في مدينة العيون بإصراره على زياراتها المتكررة”.

ويرى المتحدث ذاته أن “تأكيد استقالة روس تعني العودة إلى المربع الأول، في أفق البحث عن مبعوث شخصي جديد بمعايير أكثر جدية، وفريق عمل يمكن أمينه العام الجديد من تحقيق اختراق موضوعي وواقعي يستحضر التحولات والمتغيرات الإقليمية الجديدة في المنطقة”.

وذهب الفاتحي إلى أن “القناعة الأممية بالتخلي عن روس تؤكد فشل نهجه خلال مدة إدارته للملف بممارسات حادت عن رؤية قرارات مجلس الأمن الدولي منذ 2003، والتي نصت على ضرورة البحث عن حل سياسي متوافق عليه، وكذا القرارات الصادرة منذ سنة 2007”.

ولاية بان كي مون، يضيف المصدر ذاته، “تسائل ضبط معايير الحياد والنزاهة ومنطلقات البحث عن تسوية سياسية منبعثة من قرارات مجلس الأمن الدولي، دون المغامرة بتقدير الأساليب التي تسببت في فقدان كي مون حصافته ورباطة جأشه المطلوبة لإدارة أحد أعقد النزاعات في العالم”.

وبالنظر إلى الأسباب والسياقات المذكورة، يرى الفاتحي أن “استقالة روس تبدو كإقالة مؤجلة إلى حين انتهاء ولايته”، مبرزا أنه أصر على استمرار إدارة الملف رغم اعترافه سنة 2013 بعدم إحداث تقدم في المفاوضات بين أطراف النزاع حول الصحراء.

وخلص الخبير ذاته إلى أن مرحلة إدارة روس لملف نزاع الصحراء “لم تتسم بالبحث عن الحلول الممكنة والواقعية، بقدر ما أسهمت في تعقيد هذه الحلول، بأن همشت مبادرة الحكم الذاتي لتنفتح على المجهول”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"