المبعوث الجديد في نزاع الصحراء يركز على دور أكبر للاتحاد الافريقي في البحث عن حل للنزاع

المبعوث الجديد في نزاع الصحراء يركز على دور أكبر للاتحاد الافريقي في البحث عن حل للنزاع

شطاري "خاص"15 يناير 2018آخر تحديث : الإثنين 15 يناير 2018 - 5:42 مساءً

شطاري-متابعة:

رفع المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر من لقاءاته مع المسؤولين الأفارقة بشأن البحث حل لنزاع الصحراء، وهذا يعني منح الاتحاد الإفريقي دورا أكبر من الذي يقوم به في الوقت الراهن، علما أن المغرب يتحفظ على دور إفريقي في الصحراء.

وخلال الأيام الماضية، عقد المبعوث الجديد ثلاث لقاءات مع مسؤولين أفارقة، حيث اجتمع برئيس مفوضية الاتحاد الإلإريقي موسى فقيه في أديس أبابا، كما عقد لقاءا آخر مع رئيس مجلس السلم والأمن إسماعيل شرقي وأخيرا مع رئيس رواندا بول كغامي بحكم أن بلاده ستتولى رئاسة الاتحاد الإفريقي.

ومن خلال التصريحات الذي أدلى بها سواء المبعوث الأممي أو المسؤولين الأفارقة فهي تصب في بدل مجهودات للبحث عن حل نهائي لنزاع الصحراء. في الوقت ذاته، تكشف هذه اللقاءات الدور الذي يمنحه المبعوث الجديد الى الاتحاد الإفريقي في البحث عن الحل. وركزت التصريحات على عدم الأمم المتحدة وقرارات الاتحاد الإفريقي حول هذا الملف.

ورغم انضمام المغرب الى الاتحاد الإفريقي وتقاسمه الفضاء في مؤتمرات دولية مع جبهة البوليساريو، يستمر في اعتبار هذا التجمع غير مؤهل سياسيا للبحث عن حل لنزاع الصحراء بسبب ماضيه المنحاز الى جبهة البوليساريو ويفضل بقاء الملف في يد الأمم المتحدة. وكان المغرب قد رفض أي دور للمبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي خواكين شيصانو.

ويوجد قرار رئيسي للاتحاد الإفريقي وهو دعم استفتاء تقرير المصير ودعم الأمم المتحدة، ولكن خلال السنوات الأخيرة بدأت بعض الدول تدافع عن موقف المغرب في الحكم الذاتي ومنها السينغال وساحل العاج، يبنما تتزعم دول أخرى معارضة شديدة ضد المغرب وعلى رأسها الجزائر وجنوب إفريقيا.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"