مصطافون بفم الواد يستنكرون رفع أعلام البوليساريو بالشاطئ، ويوجهون رسائلا لنشطاء الجبهة

مصطافون بفم الواد يستنكرون رفع أعلام البوليساريو بالشاطئ، ويوجهون رسائلا لنشطاء الجبهة

شطاري "خاص"24 أغسطس 2016آخر تحديث : الأربعاء 24 أغسطس 2016 - 12:47 مساءً

شطاري:

استنكر عدد من مصطافي شاطئ “فم الواد” بالعيون، ما يقدم عليه بعض نشطاء البوليساريو من رفع لأعلام الجبهة بين عشرات الآلاف من المصطافين الذين يخرجهم ارتفاع درجات الحرارة إلى الاستجمام بالشاطئ بين آبائهم الشيوخ وأبنائهم الصغار.

ووجه ذات المصطافين رسائلا لثني نشطاء الجبهة عن القيام بهذه الأعمال التي “تجر الويلات” عليهم وعلى ذويهم،حسب تعبيرهم، خصوصا أن الشاطئ يكون ممتلئا عن آخره، ما يؤدي إلى تدخل غير محسوب العواقب لرجال الدرك، والذي غالبا ما يسقط ضحايا في صفوف الأبرياء من الأطفال والشيوخ.

وندد مصطافون حاملين لفكر الجبهة أيضا، تصرفات بعض الشباب الطائش، كما يصفونها، لأنهم يساهمون بذلك في تزكية قرار منع نصب الخيام على الشواطئ الذي من شأنه أن يسري على الجميع دون فئة عن أخرى، وهو ما يعتبره ذات النشطاء خلطا بين “النضال السياسي” المؤيد لتقرير المصير، وبين الفوضى التي يتخبط فيها الشباب.

وأكد شهود عيان “لشطاري” أن  مساء الأحد الماضي شهد تزايدا في أعداد مرتادي “فم الواد” الذين تجاوزا 20 ألف مصطاف على طول الشاطئ بخيامهم المنصوبة، قبل أن ترفع فتاتين علمين لجبهة البوليساريو، ما استدعى تدخلا عاجلا وعنيفا لرجال الدرك، أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف الشيوخ والصغار دون وجه حق.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"