اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون والمعهد الجمهوري الدولي..بداية برنامج تكويني لتعزيز قدرات الفاعلين المدنيين

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون والمعهد الجمهوري الدولي..بداية برنامج تكويني لتعزيز قدرات الفاعلين المدنيين

شطاري "خاص"30 نوفمبر 2016آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 1:56 مساءً
15193571_1148222088548590_407254430016498897_n15284883_1148222985215167_5959824034657483496_n15232115_1148221711881961_1080472865538408201_n15170871_1148221828548616_4253024554493361786_n

 
من خلال الورشة التكوينية الأولية التي نظمها المعهد الجمهوري الدولي واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون-السمارة، يوم 29 نونبر بالعيون، تم وضع مجموعة من المقترحات والتوصيات التي تعد خارطة طريق البرنامج التكويني الذي سيستمر لغاية أبريل 2017.

 
واستهدفت هذه الورشة التكوينية ممثلي بعض المصالح العمومية والمجالس المنتخبة بجهة العيون الساقية الحمراء، و الفاعلين المدنيين في مجالات المواطنة وحقوق الإنسان والدفاع عن الديمقراطية والنهوض بالمرأة والطفولة والبيئة والهجرة والإعاقة والتربية والقضاء والصحة إلى جانب صحافيين وإعلاميين.

 
تناولت هذه الورشة التكوينية التي قام بتأطيرها “غابرييل توبايس” المسؤول عن برامج المعهد الجمهوري الدولي بالرباط، ثلاثة محاور أساسية مرتبطة بوسائل الاتصال والإدارة وسبل الدعوة إلى المناصرة بموجب دستور 2011 وبموجب ورش الجهوية المتقدمة، وبناء التحالفات.

 
وخلال كلمة له في افتتاح اللقاء أكد “محمد سالم شرقاوي” على أهمية هذا البرنامج باعتبار قيمته المضافة في تعزيز قدرات مختلف الفاعلين المدنيين والمؤسساتيين، وأضاف أن هذا الورش التكويني هو تفعيل للمقاربة التشاركية المرتكزة على تقوية علاقات الانفتاح والتواصل مع المجتمع المدني بغية التعاون والتشارك للنهوض بحقوق الإنسان، وذلك في إطار شراكات وتعاون مع المؤسسات المتخصصة الوطنية منها والدولية.

 
ومن جانبه، اعتبر “الشافعي عبد الكريم” الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون أن الورشة التكوينية مبادرة تؤسس لمقاربة جديدة للتعريف بالقوانين وصقل آليات الاشتغال والعمل لدى المجتمع المدني الذي يزخر بطاقات واعدة يتحتم استثمارها بالشكل الصحيح.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"