رئيس النيجر يدعم انضمام المغرب إلى “سيدياو”

رئيس النيجر يدعم انضمام المغرب إلى “سيدياو”

شطاري "خاص"21 مارس 2017آخر تحديث : الثلاثاء 21 مارس 2017 - 1:52 مساءً

شطاري-متابعة:

استقبل الرئيس النيجري، محمدو ايسوفو، الاثنين، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار الذي سلم له رسالة من الملك محمد السادس تتعلق بطلب المغرب الانضمام للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيدياو”.

وقال مزوار، إن الرئيس ايسوفو يدعم إيجابا طلب الملك، مؤكدا أن رئيس جمهورية النيجر يعتبر أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تشكل “فضاء طبيعيا للمغرب، بالنظر إلى العلاقات التاريخية وروابط الصداقة التي تجمع المملكة بدول المنطقة، وكذا بالنظر إلى المبادرات والأعمال التي يقوم بها جلالة الملك والمغرب لفائدة هذا الفضاء”.

وأضاف أن انضمام المغرب لمجموعة “سيدياو” ستكون له قيمة مضافة على الاندماج الاقتصادي وتعزيز الأمن والاستقرار، وكذا على التنمية البشرية بالمنطقة، مشيرا إلى أن هذا الاندماج سيمكن أيضا من مواكبة مشاريع وبرامج التنمية، وسيساهم في رفع مختلف تحديات التنمية بالمنطقة.

وبهذه المناسبة، نوه الرئيس النيجري الذي جدد دعمه الكامل للملك، بالعمل النشط للعاهل المغربي لفائدة تنمية واستقرار إفريقيا بصفة عامة والمنطقة على وجه الخصوص.

وخلال هذا اللقاء، تطرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون أيضا مع الرئيس النيجري، إلى المهمة التي عهد بها الرؤساء الأفارقة لنظيرهم النيجري خلال قمة العمل الإفريقية التي ترأسها الملك محمد السادس، والمتعلقة بالتنمية المستدامة ومكافحة التغيرات المناخية بالساحل.

وقال مزوار في هذا الصدد، “لقد تطرقنا مع الرئيس ايسوفو إلى تقدم أشغال هذه اللجنة، واتفقنا على الانتقال، في يونيو المقبل، إلى مرحلة وضع اللمسات الأخيرة بعد المصادقة”.

وأكد الوزير أنه تم التطرق أيضا لقضايا تتعلق ببحيرة تشاد وبالنيجر، وبرامج التنمية الاقتصادية والمشاريع التي من شأنها الحد من ظاهرة التصحر، والتمكين من تطوير الانشطة المدرة للدخل لفائدة الساكنة المحلية، وكذا تطوير الطاقات النظيفة وتعزيز المبادلات بين مختلف دول المنطقة.

يشار إلى هذا اللقاء الذي حضره وزير الشؤون الخارجية النيجري، وسفير المغرب بنيامي، علال العشاب، يأتي في إطار جولة لمزوار شملت السنغال وغينيا بيساو.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"