دعم مالي للمغرب لمواجهة الهجرة السرية يخلق توترا بين إسبانيا والإتحاد الأوربي

دعم مالي للمغرب لمواجهة الهجرة السرية يخلق توترا بين إسبانيا والإتحاد الأوربي

شطاري خاص20 ديسمبر 2018آخر تحديث : الخميس 20 ديسمبر 2018 - 5:28 مساءً

شطاري-العيون

يبدو أن أزمة الهجرة السرية غير المسبوقة، والتي ترف نشاطا كبيرا بين السواحل المغربية والإسبانية، باتت تشكل مصدر توتر يهدد العلاقات الثنائية بين مدريد والاتحاد الأوروبي بسبب تماطل وتأخر هذا الأخير في صرف الدعم الأوروبي الإضافي لسنة 2018 للمغرب، رغم موافقة المفوضية الأوروبية يوم الجمعة الماضي على منح 148 مليون يورو للرباط.

وكشفت كونسويلو رومي، كاتبة الدولة الإسبانية للهجرة، في حوار مع صحيفة “ايل باييس”، أن السلطات الإسبانية تتخوف من دخول السنة الجديدة دون صرف الدعم الموجه للمغرب، مما قد يغضب الرباط ويؤثر سلبا على التعاون بين المملكتين في مواجهة تحديات الهجرة السرية.

وبررت المسؤولة الإسبانية غضبها من التماطل الأوروبي، وقالت في حديثها:”ليس ممكنا أن نتحرك منذ شهر سبتمبر الماضي على جميع الأصعدة من أجل أن تفهم أوروبا الحاجة إلى دعم المغرب، وأن تتم زيارات، وأن يتم توقيع كل شيء، ورغم كل هذا لم يصل الدعم إلى الرباط”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص