المكتب الجهوي بالجنوب التابع للتنسيقية الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للسلامة الوطنية للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يستنكر وضع ضد المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية للجهات الجنوبية الثلاث

المكتب الجهوي بالجنوب التابع للتنسيقية الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للسلامة الوطنية للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يستنكر وضع ضد المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية للجهات الجنوبية الثلاث

شطاري خاص27 مايو 2019آخر تحديث : الإثنين 27 مايو 2019 - 3:25 صباحًا

شطاري-العيون

أصدرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، النقابة الوطنية لمستخدمي الفلاحة، التنسيقية الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، المكتب الجهوي للجنوب، بلاغا استنكاريا ضد المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية للجهات الثلاث الجنوبية (DR7)، على ما وصفته بـ “مراكمتها لكل أنواع سوء التسيير الإداري والتخبط الواضح في التعاطي مع العديد من الملفات الشائكة التي تعانيها المديرية والمنطقة”.

وأضاف البلاغ أن “مستخدمو/ات المكتب يتابعون بهذه الجهات بكثير من الغضب والاستهجان الأسلوب المتبع من طرف السيدة المديرية الجهوية في التعاطي مع مطالبهم المشروعة بعد إمعانها في الإجهاز المقصود والمتعمد على الكثير من حقوقهم ومكتسباتهم. فمن سوء تدبير الحركة الانتقالية للمستخدمين/ات وضعف وسائل العمل واهترائها ومَرْكَزَةِ الجيد منها في العيون إلى تراكم الغبار في المكاتب لانعدام أو ضعف عمل الشركة التي فوضت لها صيانة المرافق الإدارية لينتهي الأمر مؤخرا إلى ممارسات انتقامية سادية في حق المناضلين وعموم المستخدمين/ات عبر تقزيم غير مسبوق لمنحة المردودية Prime de Rendement والإقصاء غير المبرر من التعويضات عن اخذ العينات Prime d’Echantillonnage ومن التعويض عن الساعات الإضافية ومنحة المخاطر Prime de risque  إذ تم توزيع طرف من هذه المنح والتعويضات دون أية مراعاة لمنطق الاستحقاق والجهود الكبيرة المبذولة من طرف المستخدمين/ات فعليا وميدانيا وممارستهم لعدة مهام في ظروف قاسية وبوسائل لوجيستيكية مهترئة”.

وفي ذات السياق أفاد البلاغ أنه “كمحاولة لتبرير/التغطية على ممارساتها في حق المستخدمين/ت، عمدت السيدة المديرة إلى محاولة تغليط بعض المستخدمين/ات، من خلال الزعم بأن جملة التعسفات الحاصلة هي انتقام من طرف الإدارة المركزية بسبب الرسالة الاحتجاجية عن ظروف ووسائل العمل التي أرسلت السنة الماضية، عن طريق التسلسل الإداري وبمباركة من السيدة المديرة، الى السيد المدير العام مرفوقة بعرائض التوقيعات ! وأن ما يعانونه من تعسفات متراكمة تقف وراءه الإدارة المركزية ! كما تم الترويج لمجموعة من المغالطات الكيدية التي تسعى السيدة المديرة من خلالها الى دق اسفين الخلاف بين عموم المستخدمين/ات وشيطنة المناضلين والنيل من سمعتهم ومصداقيتهم مع ممارسة الميز فيما يتعلق بالتسهيلات النقابية التي لا زالت السيدة المديرة ترفض رفضا مطلقا تمكين المكتب الجهوي للتنسيقية الوطنية من الاستفادة منها.  من جهة أخرى، لا تبخل السيدة المديرة بالابتسامات على أي وفد نقابي يطرق مكتبها مع سخاء في إغداق الوعود التي لم تجد يوما طريقها نحو التحقيق والإمعان في إلقاء كل تبعات قراراتها على المديرية المركزية والمدير العام!”.

وأعلن المكتب الجهوي بالجنوب التابع للتنسيقية الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للسلامة الوطنية للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية حسب ذات البلاغ:

“1- رفضنا المطلق للأساليب المبتذلة والمفرطة في الاستهانة والاحتقار التي تتعامل بها السيدة المديرة مع النقابيين وعموم المستخدمين/ات ونؤكد أن التسويف والتماطل وعبارات المجاملة الفارغة ومحاولة استغباء المستخدمين/ات لن تجدي نفعا في ثنينا عن النضال والصمود من أجل تحقيق مطالبنا والحفاظ على مكتسباتنا.

2- ندين بأشد العبارات الممارسات الكيدية الساعية لتغليط المستخدمين/ات وزرع الفرقة بينهم ومحاولات شيطنة المناضلين واللعب على وتر “التقريب والإنعام” لتشكيل فريق موال للسياسات التمييزية للسيدة المديرة ونؤكد أن هذه السلوكات المستهجنة المكشوفة لا تزيد المستخدمين/ات إلا يقينا في عدالة مطالبهم ولا تدفعهم إلا للمزيد من الإصرار والصمود من أجل تحقيقها

3- أن الفشل التدبيري والتخبط في اتخاذ القرارات المزاجية لا يمكن أن يؤدي إلا للمزيد من الاحتقان والاضطراب في سير مصالح المديرية وأننا نحمل السيدة المديرة كامل المسؤولية فيما قد تؤول إليه الأوضاع بإصرارها على سياسة الآذان الصماء تجاه مطالب المستخدمين/ات.

4- دعوتنا كافة المستخدمين/ات للتعبئة ورص الصفوف وراء التنسيقية الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وعدم الالتفات للمناورات والألاعيب الساعية لإخماد جذوتهم النضالية المتقدة

5- عزمنا الأكيد، في الأيام القليلة المقبلة بحول الله، على الدخول في مسلسل من المحطات النضالية الوازنة إلى حين تحقيق كافة المطالب المستعجلة للمستخدمين/ات بالجهة الجنوبية واسترجاع كرامتنا ومكتسباتنا المهدرة”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص