في طنجة. وفود الصين تتقاطر لتنفيذ مشروع المدينة الصناعية ومجمع سكني ضخم، فهل يفعلها “ولد الرشيد” بالعيون

في طنجة. وفود الصين تتقاطر لتنفيذ مشروع المدينة الصناعية ومجمع سكني ضخم، فهل يفعلها “ولد الرشيد” بالعيون

شطاري "خاص"10 سبتمبر 2016آخر تحديث : السبت 10 سبتمبر 2016 - 1:40 مساءً

زنقة20/شطاري:

تفعيلا لمذكرة التفاهم التي وقعت بين الحكومة المغربية ومجموعة ‘هايطي’الصينية و مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ببيكين يوم 12 ماي 2016، و تبعا للزيارات والاجتماعات المتبادلة، قام وفد صيني يضم خبراء على مستوى عال بزيارة إلى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، للوقوف على تقدم الاستعدادات لإنشاء مشروع المجمع الصناعي و السكني بمدينة طنجة.

و بعد عقد عدة اجتماعات تقنية مع الأطراف المعنية بهذا المشروع، و القيام بزيارات للمناطق الصناعية بطنجة و للميناء المتوسطي، و بعد معاينة ميدانية لموقع المجمع بمنطقة”عين دالية”؛ استقبل الوفد، صباح اليوم، من طرف رؤساء الفرق السياسية بمجلس الجهة، بحضور باقي الشركاء من قبيل البنك المغربي للتجارة الخارجية.

و قد كان الاستقبال مناسبة لاستعراض مراحل تقدم الإعداد للشروع في الإنجاز العملي للمجمع الصناعي و السكني؛ حيث عبر الوفد الصيني عن اطمئنانه و ثقته في المجهود الذي تبذله جميع الأطراف المعنية بهذا المشروع، الذي يعتبر بداية حقيقية لتوطيد العلاقات الإقتصادية بين المملكة المغربية و جمهورية الصين الشعبية، و منطلقا فعالا لجلب الإستثمارات العالمية و تعزيز نمو الإقتصاد المغربي على العموم؛ خصوصا و أن هذا المشروع يعتبر نموذجا جديدا له مضمون تنموي يوازن بين البعد الاقتصادي والبعد الإجتماعي.

و قد برهن هذا النموذج في تجارب أخرى في الصين وعبر العالم على نجاحه في تحقيق تنمية سريعة و فعالة. و في الأخير، تم التأكيد على التزام جميع الأطراف المعنية بالمشروع على احترام الآجال المتفق عليها لإنجاز هذا المجمع الصناعي و السكني، الذي تؤكد كل المعطيات و المؤشرات على نجاحه، تحت رعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس و فخامة الرئيس شي جين بينغ. طنجة- 9 شتنبر 2016.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر “شطاري” أن “حمدي ولد الرشيد” رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، يجري مفاوضات على أعلى مستوى مع مستثمرين أجانب لخلق عدد من المشاريع الكبرى بجهة العيون الساقية الحمراء.

وأكدت مصادرنا أن هذه المشاريع التي من المزمع خلقها بالجهة ستوفر فرص شغل لمئات العاطلين عن العمل، بالإضافة إلى أنها ستكون طفرة نوعية للمنطقة في مجال الاستثمارات الاقتصادية الدولية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"