الملك يمهل العثماني 70 يوما لتشكيل حكومة كفاءات تحضيرا لانتخابات 2021

الملك يمهل العثماني 70 يوما لتشكيل حكومة كفاءات تحضيرا لانتخابات 2021

شطاري خاص30 يوليو 2019آخر تحديث : الثلاثاء 30 يوليو 2019 - 3:13 مساءً

شطاري-متابعة

فتح خطاب العرش الذي ألقاه المٓلك محمد السادس أمس الاثنين الباب أمام سيناريوهات تعديلٍ حكومي موسع وغير مسبوق يعتمدُ تغييرات كبيرة على مستوى الهندسة الوزارية.

و كان خطاب المٓلك واضحاً بشكل لا يقبل التأويل والتوضيح حينما قال :

“فالمرحلة الجديدة ستعرف إن شاء الله، جيلا جديدا من المشاريع. ولكنها ستتطلب أيضا نخبة جديدة من الكفاءات، في مختلف المناصب والمسؤوليات، وضخ دماء جديدة، على مستوى المؤسسات والهيآت السياسية والاقتصادية والإدارية، بما فيها الحكومة. وفي هذا الإطار، نكلف رئيس الحكو مة بأن يرفع لنظرنا، في أفق الدخول المقبل، مقترحات لإغناء وتجديد مناصب المسؤولية، الحكومية والإدارية، بكفاءات وطنية عالية المستوى، وذلك على أساس الكفاءة والاستحقاق.

وهذا لا يعني أن الحكومة الحالية والمرافق العمومية، لا تتوفر على بعض الكفاءات. ولكننا نريد أن نوفر أسباب النجاح لهذه المرحلة الجديدة، بعقليات جديدة، قادرة على الارتقا ء بمستوى العمل ، وعلى تحقيق التحول الجوهري الذي نريده.”

هذا مقتطف من الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش يدعو فيه الملك محمد السادس صراحة رئيس الحكومة العثماني الى تعديل حكومي ممهلا اياه 70 يوماً على أقصى تقدير وقبل الجمعة الثانية من شهر اكتوبر لطي صفحة التعديل الحكومي.

بدون شك فان دعوة الملك للتعديل تجد سندها الدستوري في الفصل 47 و41 من الدستور باعتبار الملك رئيس الدولة الذي يمكنه اعفاء وزير أو اكثر بمبادرة منه.

لكن السؤال المطروح ما هي السيناريوهات المُحتملة للتعديل الحكومي؟.

بطبيعة الحال الخطاب الملكي يحمل أكثر من خيار سياسي يتراوح بين اعلان حكومة كفاءات لتدبير المرحلة الانتقالية والتحضير للانتخابات المقبلة وبين تعديل جزئي ومحدود وبين هذين السيناريوهين اختبئ خيارات دستورية اخرى قد تذهب الى تغيير الهندسة الوزارية وادخال تغييرات على مكونات التحالف الحكومي.

والمؤكد جدا ان اختيار السيناريو المقبل سيتم بناء على كلفته السياسية والاقتصادية وحجم المكاسب والخسائر المتوقعة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص