“فوربس”: تراجع مداخيل الفوسفاط في المغرب بأكثر من 73 مليون دولار خلال سنة 2019

“فوربس”: تراجع مداخيل الفوسفاط في المغرب بأكثر من 73 مليون دولار خلال سنة 2019

شطاري خاص29 فبراير 2020آخر تحديث : السبت 29 فبراير 2020 - 3:47 مساءً

شطاري-متابعة

كشف تقرير حديث نُشر في “موقع فوربس”  المتخصص في المال والأعمال، نهاية الأسبوع الفائت، أرقاما ادعى أنها حول الصادرات المغربية من الفوسفاط المنتج على مستوى منجم بوكراع، الواقع بإقليم مدينة العيون، نقلها عن تقرير منجز من طرف مجموعة ضغط صحراوية (WSRW) تترصد الموارد الطبيعة بالأقاليم الصحراوية.

وحسب التقرير تراجعت مبيعات الفوسفاط المغربي المنتج على مستوى نقطة منجم بوكراع، خلال سنة 2019، لتستقر عند 1.3 مليون طن، فيما عرفت سنة 2018 نسبة مبيعات بلغت حوالي 1.9 مليون طن، مسجلة بذلك تراجعا بنسبة 46 في المائة.

واعتبر التقرير أن المبيعات المغربية من الفوسفاط المستخرج من منجم بوكراع، الموجود بالأقاليم الصحراوية، سجلت أدنى مستوياتها من المبيعات منذ سنة 2012، حيث شهدت سنة 2018 عائدات مالية مهمة قاربت نحو 164 مليون دولار، بينما لم تتجاوز مداخيل سنة 2019 سقف 90 مليون دولار، محققة تراجعا في حدود 74 مليون دولار في سنة الماضية.

بالمقابل، أضاف نفس المصدر أن الشحنات التصديرية من فوسفاط منجم بوكراع انطلاقا من ميناء مدينة العيون عرفت تراجعا تمثل في تصدير نحو 19 شحنة تصديرية، سنة 2019، مقابل 33 شحنة مسجلة خلال سنة 2018.

وزعم تقرير مجلة فوربس أن تراجع أرقام معاملات تصدير فوسفاط منجم بوكراع، الذي لا يتجاوز سقفه 8 في المائة من مجموع الفوسفاط الذي ينتجه المغرب بالمناجم الأخرى على صعيد التراب الوطني، يفسر بالنظر إلى ما وصفه ضغطا دوليا تقف وراءه مجموعة ضغط  انفصالية على المستوى الدولي تستهدف الحجز على الشحنات التصديرية  المغربية الخاصة بنفس المنجم.

وأكد التقرير ذاته، استنادا إلى معطيات سابقة للمكتب الشريف للفوسفاط، أن معدل الطاقة الإنتاجية من الفوسفاط انطلاقا من منجم بوكراع يبلغ زهاء 2.6 مليون طن سنويا، ما يشكل حوالي 8 في المائة من مجموع الطاقة الإنتاجية للمغرب فيما يخص الفوسفاط على صعيد التراب الوطني.

وأضاف أن المعدل المتوسط من صادرات المغرب من الفوسفاط الخاص بمنجم بوكراع كان في حدود 1.8 مليون طن ما بين 2012 و 2018، ما يعني أن أرقام وإحصائيات سنة 2019 تُظهر تراجعا ملحوظا في صادرات المغرب من الفوسفاط بالنسبة لنقطة المنجم المذكور.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص