وَيْلهُمْ. حراك الحسيمة وغضبة الملك “تزعزع” ولاة ورؤساء جهات الصحراء بخصوص تنزيل النموذج التنموي

وَيْلهُمْ. حراك الحسيمة وغضبة الملك “تزعزع” ولاة ورؤساء جهات الصحراء بخصوص تنزيل النموذج التنموي

شطاري "خاص"7 يوليو 2017آخر تحديث : الجمعة 7 يوليو 2017 - 2:39 مساءً

شطاري-متابعة:

الغضبة الملكية على المسؤولين الحكوميين الذين يقدمون للمٓلك مشاريع وهمية للتدشين دون استكمالها جميع شروط الإنجاز بالحسيمة.

فبعد سنة ونصف من تدشين الملك لعشرات المشاريع بالأقاليم الصحراوية بمئات الملايير، لم يرى ساكنة هذه المدن ايا  من هذه المشاريع الضخمة.

وبعد الغضبة التي انطلقت من القصر، سارعت الحكومة لنفض الغبار عن هذه المشاريع التي بقيت حبراً على ورق، حيث انعقد أول امسً الأربعاء 05 يوليوز بالرباط اجتماع خصص لتتبع مدى التقدم الذي بلغته المشاريع المبرمجة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، ترأسه وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

وخلال هذا الاجتماع، الذي حضره بالخصوص عدد من أعضاء الحكومة ورؤساء وولاة جهات الأقاليم الجنوبية، ومديرو عدد من المؤسسات والهيئات الوطنية المعنية، قال وزير الداخلية إن اللقاء مناسبة لدراسة مسار أشغال المشاريع المندرجة في إطار النموذج التنموي بجهات الأقاليم الجنوبية الثلاثة (جهات كلميم- واد نون، والعيون- الساقية الحمراء، والداخلة- وادي الذهب).

وأبرز لفتيت انه سيتم مستقبلا عقد لقاءات منتظمة للسهر على التنفيذ الأمثل لهذا النموذج التنموي، فضلا عن عقد اجتماع دوري كل ثلاثة أشهر على صعيد كل جهة من الجهات الثلاثة.

وذكر بأنه ستتم كذلك برمجة زيارات وزارية للمناطق المعنية ابتداء من الأسبوع المقبل للوقوف على هذه المشاريع وحالة التقدم التي تشهدها.

وتميز الاجتماع بتقديم عروض بشأن المشاريع التي تم إطلاقها بالجهات الثلاث ومداخلات لعدد من الوزراء المعنيين بهذا الشأن.

ومن المنتظر أن تعين وزارة الداخلية لجانا لتتبع مسار الميزانيات الضخمة لهذه المشاريع، ومدى حقيقة صرفها.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"