برلمان كتالونيا يتحدى مدريد ويتبنى قراراً لتعيين بويغدمونت رئيساً للحكومة رغم ملاحقته بتهمة التمرد

برلمان كتالونيا يتحدى مدريد ويتبنى قراراً لتعيين بويغدمونت رئيساً للحكومة رغم ملاحقته بتهمة التمرد

شطاري "خاص"29 مارس 2018آخر تحديث : الخميس 29 مارس 2018 - 11:30 مساءً

شطاري-متابعة:

منذ اعتقال رئيس كتالونيا المقال كارلس بويغدمونت في المانيا منذ أيام بطلب من القضاء الإسباني دخلت قضية كتالونيا منعطفا حساسا للغاية يتميز بالتحدي، حيث صوّت برلمان هذا الاقليم أمس على حق بويغديمونت الترشح لتولي رئاسة حكومة كتالونيا رغم وجوده رهن الاعتقال.

ومنذ قرار البرلمان الكتالاني السابق نهاية أكتوبر/تشرين الاول الماضي تبني الجمهورية والاستقلال عن اسبانيا، والتطورات السياسية الحساسة تتوالى في هذا البلد ومنها اعتقال عدد من قادة حكومة الحكم الذاتي السابقين ولجوء آخرين الى دول أوروبية مثل اسكوتلندا وسويسرا وبلجيكا وحتى اعتقال بويغدمونت منذ أيام في المانيا.
وتعيش كتالونيا على إيقاع توتر بين تظاهرات وقطع الطرق السيارة، حيث خلفت نهاية الأسبوع قرابة مئة جريح وعدد من المعتقلين خاصة في مدينة برشلونة عاصمة الاقليم، ومن المحتمل جداً تنظيم تظاهرات نهاية الأسبوع للرد على الاعتقال والضغط على المانيا لمنع تسليم بويغدمونت الى القضاء الإسباني.

وفي تحد حقيقي، صوّت البرلمان الكتالاني أمس الأربعاء على قرار هام للغاية يسمح لعدد من السياسيين الكتالانيين المعتقلين في سجون اسبانيا وأوروبا حق الترشح لرئاسة حكومة كتالونيا وعلى رأسهم كارلس بويغدمونت المعتقل حاليا في المانيا. ومن شأن هذا القرار الذي حظي بالغالبية بحكم سيطرة الأحزاب القومية على برلمان الاقليم أن يمنح الحصانة لبويغدمونت ويضع القضاء الألماني في موقف حرج للغاية. وكان هذا القضاء قد اعتقل بويغدمونت عندما كان عائداً من فلندا ودخل من الدنمرك الى المانيا للمرور نحو بلجيكا. ولم يبت بعد في شأن تسليمه الى اسبانيا.

وهناك تدخلات أوروبية لدى مدريد تطالبها بتبني استراتيجية التهدئة في ملف كتالونيا في انتظار إيجاد حل يرضي ساكنة الاقليم والحكومة المركزية. وتأتي هذه التدخلات التي تبقى سرية، وفق الصحافة الإسبانية، خوفا من ارتفاع تعاطف الحركات القومية الاقليمة مع كتالونيا والسير على منهجها.

وتطالب بالتهدئة حتى كبريات الصحف العالمية، وقد كتبت جريدة نيويورك تايمز الأمريكية في افتتاحيتها أمس الأربعاء عن ضرورة قيام ألمانيا بخطوة إيجابية في هذا الملف بعدما اعتقل قضاؤها بويغدمونت بطلب من اسبانيا. ومن ضمن مطالبها أنه في حالة تسليم رئيس حكومة كتالونيا السابق هو اشتراط عدم محاكمته بتهمة التمرد التي تصل عقوبتها الى ثلاثين سنة. وترى نيويورك تايمز في افتتاحيتها أن دخول قضاء ألمانيا يجعل ملف كتالونيا أكثر عرضة للتدويل رغم مساعي اسبانيا لاحتواء أي تدويل.

وجاء في مقال رأي نشرته الجريدة نفسها يوم الثلاثاء الماضي من توقيع بيتر كودمان أن تحديات القوميات مثل كتالونيا تهدد الأسس التي قام عليها الغرب في بناء نفسه بعد الحرب العالمية الثانية، ويطالب بحلول ذكية لتفادي الأسوأ في ظل التطورات الدولية الحالية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"