الملك ينتصر للنقابات و يوبخ الحكومة .. و مخاريق : رسالة واضحة وقوية !

الملك ينتصر للنقابات و يوبخ الحكومة .. و مخاريق : رسالة واضحة وقوية !

شطاري "خاص"30 يوليو 2018آخر تحديث : الإثنين 30 يوليو 2018 - 4:10 مساءً

شطاري-متابعة:

دعا الملك محمد السادس في خطابه الموجه إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد، الحكومة إلى اعتماد الحوار الاجتماعي “بشكل غير منقطع”، مؤكدا أن الشأن الاجتماعي يحظى عند جلالته باهتمام وانشغال بالغين، كملك وكإنسان.

وقال الملك في خطابه السامي “هنا أقول للحكومة بأن الحوار الاجتماعي واجب ولابد منه، وينبغي اعتماده بشكل غير منقطع. وعليها أن تجتمع بالنقابات، وتتواصل معها بانتظام، بغض النظر عن ما يمكن أن يفرزه هذا الحوار من نتائج“.

وأكد الملك “منذ أن توليت العرش، وأنا دائم الإصغاء لنبض المجتمع، وللانتظارات المشروعة للمواطنين، ودائم العمل والأمل، من أجل تحسين ظروفهم”، مضيفا “إن الشأن الاجتماعي يحظى عندي باهتمام وانشغال بالغين، كملك وكإنسان“.

وأشار الملك إلى أنه “وإذا كان ما أنجزه المغرب وما تحقق للمغاربة، على مدى عقدين من الزمن يبعث على الارتياح والاعتزاز، فإنني في نفس الوقت، أحس أن شيئا ما ينقصنا، في المجال الاجتماعي“.

الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل ميلودي مخاريق اعتبر أن الخطاب الملكي، الذي ألقاه الملك محمد السادس يوم الأحد بمناسبة عيد العرش المجيد، يترجم “النزعة الاجتماعية القوية” لدى الملك.

وأشاد مخاريق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، بالتزام الملك محمد السادس الثابت بالقضايا الاجتماعية، وكذا بدعوته للحكومة من أجل إرساء حوار دائم مع المركزيات النقابية.

وأكد، في هذا السياق، أن هذا الخطاب يشكل “رسالة واضحة وقوية” للحكومة من أجل تفعيل الحوار الاجتماعي وفق مقاربة مستدامة، منوها “بكل فخر” بحكمة وتبصر الملك محمد السادس.

وأضاف أن التشاور والحوار “يبقيان الوسيلة الوحيدة” لتجاوز الإشكاليات السوسيو -اقتصادية، بحيث إن عددا من الملفات المطروحة يمكن حلها دون الحاجة إلى أي تمويل.

وأشار إلى أن الاتحاد المغربي للشغل يعتبر أن وجود علاقة سليمة بين الحكومة والمركزيات النقابية سيساهم في تأطير المواطنين، وسيعزز من دور الوساطة الاجتماعية في مواجهة كل مظاهر التوتر الاجتماعي.

وأبرز مخاريق أن الملك محمد السادس، ومن خلال الخطاب السامي الذي وجهه مساء أمس إلى الأمة، حث الحكومة على عقد لقاءات منتظمة مع النقابات، وعلى التواصل المستمر معها بغض النظر عن المخرجات المحتملة للحوار الاجتماعي.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"