تنصيب “بيكرات” والياً على العيون بحضور كِبار أعيان الصحراء وبإشراف من لفتيت

تنصيب “بيكرات” والياً على العيون بحضور كِبار أعيان الصحراء وبإشراف من لفتيت

شطاري خاص21 فبراير 2019آخر تحديث : الخميس 21 فبراير 2019 - 12:22 صباحًا

شطاري-العيون

شهدت العيون أمس الأربعاء، إشراف وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، على مراسم تنصيب عبد السلام بكرات الذي عينه المٓلك الملك محمد السادس، واليا على جهة العيون-الساقية الحمراء وعاملا على إقليم العيون.

وألقى وزير الداخلية كلمة أكد فيها أن المغرب يسعى “لتنزيل الإصلاحات الكبرى، ودعم الدينامية التنموية الوطنية التي جعلت المملكة تتجه بكل ثقة نحو المستقبل لمواصلة خدمة قضايا المواطنين وتدبير شؤونهم على نحو أفضل، بقيادة الملك محمد السادس”، مذكرا في هذا الشأن بخيار “الجهوية المتقدمة” الذي تشكل الجهات الجنوبية للمملكة ورشا رائدا في تنزيله.

وأشار عبد الوافي لفتيت إلى ما تشهده جهة العيون- الساقية الحمراء، بفضل التنزيل الفعلي لمفهوم الجهوية المتقدمة، من تحول كبير في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أساسه التطبيق الفعلي للمبدأ الدستوري لـ “التدبير الحر”، والذي أفرز جيلا جديدا من الجماعات الترابية ومن النخب المحلية المنتخبة، تقوم بتدبير شؤونها في إطار من الديمقراطية واحترام للخصوصيات المحلية، وفي ظل الأمن والاستقرار الذي تنعم به المملكة.

وأفاد الوزير أن الحاجة تبقى ملحة لتسريع مخطط الجهوية المتقدمة، وما يقتضيه ذلك من انخراط مختلف الفاعلين، والتزام كافة القوى الحية، والهيئات الاجتماعية، في بناء هذا الصرح الكبير ومواكبة مختلف مراحله بما يلزم من التعبئة والإقناع والتحلي بروح المسؤولية العالية.

وفي نفس السياق، أشار وزير الداخلية إلى تكامل مسار التطبيق الفعلي للجهوية المتقدمة مع تنزيل النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية الذي يضع المواطن في صلب الأولويات، والذي أخذ منعطفا جديدا منذ الخطاب الملكي السامي بمناسبة تخليد الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، مبرزا أيضا أن مخططات التنمية بالأقاليم الجنوبية أضحت واقعا ملموسا يتحقق سنة تلوى الأخرى، حيث حرصت مختلف القطاعات المعنية على التنزيل الفعلي للمشاريع التي تم بشأنها توقيع عقود برامج خاصة بكل جهة، تحت الرئاسة الفعلية للملك.

وأشاد لفتيت بـ “الجهود التي يبذلها شيوخ وأعيان القبائل الصحراوية والمنتخبون وفعاليات المجتمع المدني في تأطير المواطنين والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، منوها بالقوات المسلحة الملكية المرابطة في الأقاليم الجنوبية وبالسلطات المحلية وبرجال القوات العمومية من أمن وطني ودرك ملكي وقوات مساعدة ووقاية مدنية على مجهوداتهم المتواصلة وتجندهم الدائم في سبيل خدمة الصالح العام”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص