المعارضة الموريتانية ترفض نتائج الانتخابات الرئاسية.. ومواجهات بين متظاهرين والأمن!

المعارضة الموريتانية ترفض نتائج الانتخابات الرئاسية.. ومواجهات بين متظاهرين والأمن!

شطاري خاص24 يونيو 2019آخر تحديث : الإثنين 24 يونيو 2019 - 3:11 مساءً

شطاري-متابعة

تعيش موريتانيا منذ ليلة أمس على إيقاع العنف والتخريب وسط تلويح المعارضة بالتصعيد بالاحتجاج ابتداءا من مساء اليوم الإثنين، وذلك منذ إعلان محمد ولد الغزواني، مرشح الحزب الحاكم، فائزا في السباق نحو الرئاسة.

العاصمة نواكشوط، والعاصمة الاقتصادية نواذيبو ومناطق متفرقة، عرفت احتجاجات وأعمال عنف وتخريب احتجاجا على النتائج المعلنة للانتخابات الرئاسية.

وأعلن مرشحو المعارضة الأربعة في رئاسيات 2019 رفضهم للنتائج الرسمية المؤقتة التي أعلنتها لجنة الانتخابات، كما أعلنوا عن تنظيم مسيرة احتجاجية ضدها مساء اليوم الاثنين.

وكشف المرشحون الأربعة، وهم محمد ولد مولود، وكان حاميدو بابا، وسيدي محمد ولد بو بكر، وبيرام الداه اعبيدي عن قراراتهم خلال مؤتمر صحفي مشترك عقدوه على الساعة الثانية فجرا في مقر حملة المرشح ولد ببكر، مطالبين بإعادة إعلان النتائج مكتبا مكتبا، كما أعلنوا أن لديهم قائمة من المكاتب يطالبون بإعادة فرزها، مؤكدين أن بعضهم يستحق أن تلغى نتيجته بسبب الخروقات والاختلالات المسجلة فيه، مشددا على أن هذه المكاتب التي يطلبون إعادة فرزها وقع فيها تزوير فاضح.

وفي ذات السياق، استبقت الداخلية الموريتانية الأزمة، باستدعاء مرشحي المعارضة الأربعة لمقر الوزارة مساء أمس الأحد، غير ان الاستدعاء لم يوقف الاحتجاجات، التي تطورت إلى مواجهات بين المواطنين وقوات مكافحة الشغب في مناطق من العاصمة نواطشوط.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص