جولة “شطاري” اليومية عبر مواقع التواصل الإجتماعي:” أبا عبد العزيز يوكل أكناري ويلعب كولفازير” ببوجدور، ومنافسو “خيا” يستبعدون حفاظه على مقعده البرلماني

جولة “شطاري” اليومية عبر مواقع التواصل الإجتماعي:” أبا عبد العزيز يوكل أكناري ويلعب كولفازير” ببوجدور، ومنافسو “خيا” يستبعدون حفاظه على مقعده البرلماني

شطاري "خاص"27 سبتمبر 2016آخر تحديث : الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 - 10:01 مساءً

شطاري:

في جولتها اليومية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تقف “شطاري” عند انتشار صورتين لممثل حزب الاستقلال ببوجدور”أبا عبد العزيز” وهو يتناول فاكهة “الصبار” المعروفة في الأوساط الشعبية بأكناري، من عند أحد الباعة المتجولين بأحد شوارع بوجدور، فيما التقطت الصورة الثانية بإحدى مقاهي الألعاب “كولفازير” رفقة شباب من الإقليم.

ويعتبر مراقبون انتشار مثل هذه الصور خلال الحملات الدعائية الانتخابية بمثابة رسائل إعلامية من مرشحي الأحزاب السياسية، ليبرزوا من خلالها تواجدهم بشكل دائم بين صفوف المواطنين.

من جهة ثانية، يشن مؤيدون ل “أبا عبد العزيز” حربا إعلامية فيسبوكية على غريمه السياسي “سيدي براهيم خيا” ممثل حزب الحركة الشعبية بالمدينة، والذي انتزع صفة برلماني خلال الاستحقاقات الماضية من ” أبا عبد العزيز”.

منافسو “خيا” يستبعدون محافظته على صفة برلماني عن دائرة بوجدور، ويعزون ذلك إلى التأييد الكبير الذي يحظى به مرشح حزب الاستقلال، خصوصا وأنه خسر أصواتا كثيرة في الانتخابات البرلمانية الماضية التي تم إلغاؤها بسبب خروج العلامات التي وضعها المترشحون عن الإطار المخصص لها، والتي فاقت الألف والتي كانت ستبقيه محافظا على مقعده البرلماني، بعدما تجاوزه ممثل السنبلة بحوالي 100 صوت فقط.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"