” ولد سيدي مولود” ينهي إضرابه بموريتانيا، وتلتحق أسرته بالمغرب قادمة من المخيمات

” ولد سيدي مولود” ينهي إضرابه بموريتانيا، وتلتحق أسرته بالمغرب قادمة من المخيمات

شطاري خاص7 يوليو 2022آخر تحديث : الخميس 7 يوليو 2022 - 8:53 مساءً

شطاري-العيون:

قرر “مصطفى سلمى سيدي مولود” أخيرا إنهاء إضرابه بموريتانيا بعد التحاق أسرته الصغيرة بالمغرب، قادمة من مخيمات تندوف.

وكتب مصطفى سلمى على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك:

“أمام هذا السيل الجارف من العواطف النبيلة و الترحيب الصادق بأبنائي في وطنهم، أجدني عاجزا حقا عن إستيفاء إخوتي و أخواتي المغاربة حقهم في التعبير عن اعتزازي و فخري بأخوتهم و أصالة معدنهم.

فأطفالي ليسوا قادة و لا سياسيين، إنما هم صبية، لا يزيدون و لا ينقصون في معادلة نزاع الصحراء. و لكن المغاربة كل المغاربة فرحوا بتواجدهم بين ظهرانهم سلوانا لهم لما عانوه منذ أزيد من عقد ممن يوهمون الصحراويين أنهم أهل و أنصار و ان المغاربة أعداء. و قد أثبتت هبة التضامن و الترحيب الواسع من طرف المغاربة بمجرد التحاق صبية بوطنهم من هم الأهل.

و لا عجب في ذلك فبلاد المغرب أرض الأولياء و الصالحين، هي البقعة الوحيدة التي لم تنقطع فيها إمارة المؤمنين منذ دخول الاسلام إلى يومنا هذا.

و أتمنى أن تصل رسالتهم الى بقية أهالينا في المخيمات، و يعوا أن العزة و الكرامة منيتها الوطن و ليس مخيمات اللجوء التي تمتهن فيها كرامتهم كل يوم.

– الصورة يوم أبعدتني البوليساريو إلى موريتانيا عن إبنتي الظاهرة في الصورة التي احتفى البارحة بقدومها كل المغاربة، و كانت يوم ابعادي عنها بعمر ثلاث شهور”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص