قضية قد تهز الرأي العام بالعيون، قضية الأخوين “محمد عالي وسعيد لبيهي” المتهمين بالإتجار في أطنان من المخدرات دون أدلة، هكذا تعرضوا للإختطاف والتعذيب، وهذه رسائل طلب فدية مختطفيهم، و7 سنوات سجنا نافذة في حقهم، ومحامي الدفاع لا يزال يبحث في قضية براءتهم

قضية قد تهز الرأي العام بالعيون، قضية الأخوين “محمد عالي وسعيد لبيهي” المتهمين بالإتجار في أطنان من المخدرات دون أدلة، هكذا تعرضوا للإختطاف والتعذيب، وهذه رسائل طلب فدية مختطفيهم، و7 سنوات سجنا نافذة في حقهم، ومحامي الدفاع لا يزال يبحث في قضية براءتهم

شطاري "خاص"1 فبراير 2017آخر تحديث : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 11:31 صباحًا

علي الباه:

في قضية تصلح لأن تمثل فيلما هوليوديا، حسب أهالي شابين صحراويين متهمين على خلفية اتجارهما بأطنان من المخدرات بالعيون، تم الحكم على كل من “لبيهي محمد عالي” وأخوه “لبيهي سعيد” بسبع سنوات سجنا نافذة، وهو ما يعتبره أهالي الشابين ظلما وجورا في حقهما.

وترجع تفاصيل القصة حسب أهالي ومحامي الشابين إلى عملية اختطاف وتعذيب تعرضا لها من لدن عصابة مجهولة لمطالبة ذويهم بفدية تقدر بعشرين مليون سنتيم، بسبب معرفة مختطفيهما بأنشطتهما التجارية في مجال السيارات المستعملة، لكن الغريب في الأمر حسب شهاداتهما أنهما اقتيدا معصوبا العينين إلى مكان مجهول، سرعان ما داهمه رجال الأمن بعد بلاغ عن وجود كمية مهمة من المخدرات به دون أن يجدوا ذلك..

وفور اعتقالهما وجد رجال الأمن -حسب المحضر- آثار الضرب والتعذيب واضحة على جسدي الإخوة، إلا أنه لم يتم بعدها إجراء بحث في الموضوع.

ويتابع الشابين بالقيام بست عمليات تهريب للمخدرات من 2014 إلى 2016، بكميات تتراوح من 500 كلغ إلى طن من مخدر الشيرا، وهو الأمر الذي يعتبره أحدهما غريبا حيث تزامن اتهامه بإحدى عمليات التهريب بتواجده في الديار الاسبانية وله أدلة دامغة على ذلك..

الشابين أكدا أيضا أن المطالبين بالفدية بعثوا رسائلا نصية من هواتفهم النقالة إلى زوجة أحدهما في ذات توقيت توقيفهما لدى الشرطة، حسب تاريخ وتوقيت محضر الشرطة والرسائل النصية!!

محامي الشابين أكد ألا وجود لعملية تلبس، وأنه لم يتم حتى الآن إجراء رفع البصمات المخول للشرطة العلمية، معتبرا أن العقوبة لا تتناسب والأدلة المتوفرة لدى الشرطة القضائية بالعيون..

ولنا عودة لتفاصيل الملف، بعد ما سارعت عائلة الشابين إلى مراسلة والي الجهة اليوم للبحث في حقيقة الموضوع.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقات 6 تعليقات

  • لاللطلم

    ربما الذين خططو للامر لايعرفون عواقبه فصبرا جميلا نحن هنا ولن نترك الامور تمر مرور الكرام

  • لمات

    كما نرجو من الجهات المعنية بذلك ان تعيد البحث مليا في القضية وان تبذل مابوسعها لكتشاف المذنبين الحقيقيين لأن الضحايا منهكين صحيا وجسديا ومعنويا لما حكم عليهم ظلما وعدوانا مما ادی لإضرابهم عن الطعام ..الشئ الذي زاد الطين بلة وزاد اجسادهم تعبا بعد تعذيب المختطفين والشرطة التي لم تنصفهم بعد القاء القبض عليهم

  • لمات

    الشيء الذي أدی للشك أن هناك اتفاق بين الشرطة والمختطفين لأن القضية حبكت جيدا وتغاضي الشرطة عن أمور واضحة وبديهية يعني ان لها يد في كل هذه العملية المحكمة
    ..لا يسعنا الا ان ندعو الله ان يأخذ حقهم ممن ظلموهم وسجنوهم بدون اي استفسار او بحث فقضيتهم التي لم يبذل ادنی جهد في اكتشاف المجرمين الفعليين او معرفة الحقيقة
    ..حسبنا الله ونعم الوكيل ..

  • لمات

    بعد القاء القبض علی الضحايا وتسجيل المحضر في الساعة 12:00ليلا تم ارسال رسائل المطالبه بفديه لإطلاق سراح الضحايا بينما في تلك اللحظة زج بهما في السجن بعد ان ضربا ضربا مبرحا مما أدی بأحدهم للإمضاء علی محاضر احتوت الكثير من التهم التي لم يكن لهما بها ادنی صلة رغما عنهما بعد الكثير من التعذيب بعد تعذيب المختطفين لهم

  • لمات

    زد علی ذلك أن القضية الغامضة بدأت بمختطفين طالبو بفدية 20 مليون سنتيم والاتصال بزوجة محمد عالي التي بعثو لها رجلا اسود اللون لإستيلام ثلاثة الاف يورو التي لم تجدي نفعا وطلبو تتمة الفديه مما دفع الضحايا لطلب المساعدة مع اصدقائهم ومعارفهم الشئ الذي دفع بهم للشك في طلبهم لمبلغ هائل في وقت متأخر بعد منصف الليل…

  • لمات

    للإشارة فقط أن الأخوه المسجونين مضربين عن الطعام منذ النطق بالحكم في حقهم بالسجن 7سنوات ظلما وعدوانا

شطاري "خاص"