لماذا نصحت المخابرات “السيسي” بعدم السفر إلى قمة نواكشوط؟

لماذا نصحت المخابرات “السيسي” بعدم السفر إلى قمة نواكشوط؟

شطاري "خاص"25 يوليو 2016آخر تحديث : الإثنين 25 يوليو 2016 - 3:34 مساءً

متابعة:

3 أسباب وراء اعتذار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رسمياً عن حضور القمة العربية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، وحضور رئيس الوزراء شريف إسماعيل بدلاً منه، حسبما ذكرت صحيفة “العربي الجديد“ الاثنين 25 يوليو/تموز 2016.

السبب الأول هو نصيحة الاستخبارات العامة والاستخبارات الحربية للسيسي بعدم السفر نظراً لضعف خطة التأمين الشرطية والعسكرية الموضوعة من الجانب الموريتاني لتأمين الزعماء العرب، والتخوف من تعرض السيسي ﻷي محاولة استهداف على غرار تعرض الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك لمحاولة اغتيال في أديس أبابا في العام 1995.

ووفقاً للمصادر نفسها، فإن السبب الثاني لاعتذار السيسي يعود إلى ضعف المشاركة على مستوى القمة بشكل عام، وتحديداً ضمن دائرة الدول الداعمة لنظامه، بغياب العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وغياب العاهل اﻷردني، الملك عبدالله الثاني.

أما السبب الثالث، بحسب “العربي الجديد”، فيرجع إلى أن هناك شعوراً لدى السيسي بعدم وجود ما يستدعي حضوره، في ظل صرف القمة العربية النظر عملياً عن مقترحه بتشكيل القوة العسكرية المشتركة والذي كان يروج له بإلحاح في القمتين السابقتين.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"