“غوتيريس” يشدد على أهمية التفاوض بطريقة دبلوماسية.. و حقوق الإنسان حاضرة في تقريره المرفوع  إلى مجلس الأمن الدولي حول قضية الصحراء

“غوتيريس” يشدد على أهمية التفاوض بطريقة دبلوماسية.. و حقوق الإنسان حاضرة في تقريره المرفوع إلى مجلس الأمن الدولي حول قضية الصحراء

شطاري "خاص"9 أكتوبر 2018آخر تحديث : الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 5:31 مساءً

شطاري-العيون

قدم اليوم الثلاثاء الموافق لـ 09 أكتوبر 2018، الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس”، تقريره الأولي حول قضية الصحراء إلى مجلس الأمن الدولي، و الذي يتطرق فيه للوضع و الحالة في الصحراء.

الأمين العام للأمم المتحدة و من خلال مضامين تقريره، شدد على أهمية التفاوض دون شروط مسبقة وبطريقة دبلوماسية، كما حث أطراف النزاع على التغلب على مقترحاتهم عن طريق البحث عن حلول مبتكرة للانتقال إلى حل سياسي مقبول من الطرفين يوفر للمواطنين الصحراويين حق تقرير المصير كما جاء في قرارات مجلس الأمن المتتالية.

و في ذات السياق شجع الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره، ردود الفعل الإيجابية من ممثلي أصحاب المصلحة و البلدان المجاورة الذين أجروا مشاورات في جو منفتح و صريح سمح للمبعوث الشخصي له “هورست كولر” بإستكشاف مواقفهم بشكل متعمق.

“غوتيريس” أعرب أيضا عن رضاه عن التدابير التي اتخذها مبعوثه الشخصي الألماني “هورست كولر”،  لإعادة العملية السياسية إلى المنطقة منذ تعيينه.

و تضمن تقرير الأمين العام، تفاصيل عن زيارة كولر لمنطقة النزاع و كذا البلدان المجاورة للصحراء، حيث عاين مجموعة من المشاريع التنموية التي يشرف المغرب على تمويلها في مدن الصحراء، و كذا عملية معاينة عملية استغلال الفوسفاط من طرف المكتب الشريف للفوسفاط.

و فيما يخص مجال حقوق الإنسان أضاف غوتيريس “تواصل السلطات المغربية تقييد دخول الصحراء الغربية إلى الزوار الأجانب بما في ذلك الصحفيون و المحامون و خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير فأن المفوضية السامية لحقوق الإنسان تلقت عدة تقارير عن قمع مظاهرات تطالب بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و قمع الوقفات السلمية المطالبة بوقف نهب الموارد الطبيعية الصحراوية و لا يزال مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان يتلقى تقارير عن إفلات مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان من العقاب ..”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"