ارتفاع أسعار خام الفوسفاط في السوق العالمية.. والمغرب يستفيد..

ارتفاع أسعار خام الفوسفاط في السوق العالمية.. والمغرب يستفيد..

شطاري خاص28 فبراير 2019آخر تحديث : الخميس 28 فبراير 2019 - 11:05 صباحًا

شطاري-العيون

تواصل أسعار الفوسفاط الخام ارتفاعها مع بداية السنة الحالية، مسجلة زيادة بنسبة 3.4 في المئة خلال الشهر الأول من العام وارتفاعا بنحو 28 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. 

أسعار الأسمدة، بدورها عرفت مع بداية العام منحى انخفاضيا، نتيجة ضغوط انخفاض الطلب الهندي، إذ أن طلبات العروض الهندية، كانت أقل من المتوقع. وأثرت سياسة الإغراق الإيراني للأسواق بمادة اليوريا التي تدخل في صنع الأسمدة، بعروض جد منخفضة، على الأسواق.

وتجدر الإشارة إلى أن أسعار الفوسفاط في السوق العالمية، عرفت خلال العام الماضي ارتفاعا ملحوظا، وذلك بعد خمس سنوات متواصلة من الانخفاض، نزل خلالها متوسط سعر الفوسفاط الخام من نحو 150 دولارا للطن إلى حوالي 80 دولارا للطن. وفي نهاية يناير الأخير، ارتفع السعر إلى 102.5 دولار للطن.

وفي هذا سياق، تحسن أداء المكتب الشريف للفوسفاط. وعرف الحجم الإجمالي لصادرات المكتب من الفوسفاط ومشتقاته خلال سنة 2018 ارتفاعا بنسبة 1.7 في المئة من حيث الحجم، وزيادة بنسبة 17 في المئة من حيث القيمة.

وتحسنت مساهمة المكتب الشريف للفوسفاط في إجمالي قيمة الصادرات للسنة الثانية على التوالي، بعد انخفاض خلال عامي 2015 و2016. وبلغت القيمة الإجمالية لصادرات المكتب الشريف للفوسفاط خلال سنة 2018 51.7 مليار درهم من الفوسفاط ومشتقاته، مقابل 44.2 مليار درهم في سنة 2017. وأصبحت هذه الصادرات تمثل حصة 18.8 في المئة من إجمالي صادرات البلاد، التي ناهزت خلال هذه الفترة 275 مليار درهم.

وللإشارة، فإن المكتب الشريف للفوسفاط، انتهج سياسة استثمارية قوية خلال السنوات الأخيرة، من خلال افتتاح مجموعة جديدة من منصات تصنيع الأسمدة من الجيل الجديد في منطقة الجرف الأصفر، والتي تتميز بمرونة كبيرة في التكيف مع توجهات الطلب والقدرة على الاستجابة لتحولات السوق، كما توجه المكتب الشريف للفوسفاط صوب إفريقيا بفضل سياسة تجارية وصناعية مقدامة، مستفيدا من عامل القرب ومن النمو القوي لهذه الأسواق، عبر مشاريع صناعية كبرى للأسمدة في إطار شراكات مع مستثمرين محللين وتكاملات مع صناعة الغاز الطبيعي الإفريقي. وفي هذا المضمار، أصبحت صادرات الأسمدة تمثل حصة 58 في المئة من إجمالي قيمة صادرات المكتب الشريف للفوسفاط، فيما يمثل الحامض الفوسفوري 27 في المئة، والفوسفاط الخام 15 في المئة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص