العثماني يعلن عن موعد الزيارة الجهوية الثامنة..والتي تستهدف دعم الجهوية المتقدمة بالداخلة..

العثماني يعلن عن موعد الزيارة الجهوية الثامنة..والتي تستهدف دعم الجهوية المتقدمة بالداخلة..

شطاري خاص19 يوليو 2019آخر تحديث : الجمعة 19 يوليو 2019 - 3:26 صباحًا

شطاري-العيون

أعلن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، عن موعد الزيارة الجهوية الثامنة، التي ستكون إلى جهة الداخلة وادي الذهب، يوم السبت المقبل 20 يوليوز 2019. 

وأوضح العثماني في كلمته الافتتاحية لمجلس الحكومة صباح الخميس، أن هذه أول زيارة جهوية للحكومة لجهات الأقاليم الجنوبية للمملكة، داعيا جميع القطاعات الحكومية والإدارات إلى التعبئة ليس فقط لإنجاح هذه الزيارة، ولكن لإنجاح جميع الأوراش التنموية المستقبلية في جهة الداخلة وادي الذهب وباقي الجهات.

وذكر رئيس الحكومة أن زيارات فريق حكومي مهم إلى الجهات -التي انطلقت منذ عامين-تهدف إلى دعم الجهوية المتقدمة، وتجسيد سياسة القرب والإنصات عبر التواصل مع المنتخبين ورؤساء الجماعات على مستوى الجهة، من أجل التعرف على المشاكل التي تواجهها الجهة، وكيفية سير ورش تنزيل الجهوية المتقدمة، وكذا تقدم المشاريع على مستوى الجهوي.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن الزيارات الجهوية بدأت بترتيب منطقي؛ من الجهات الأقل نموا إلى الجهات الأكثر نموا، مع بعض التعديلات التي تقتضيها ظروف الزيارة، موضحا المنهجية المعتمدة في هذه الزيارات، والتي تقوم أساسا على انتقاء فريق حكومي للزيارة يتناسب وبأوراش وأولويات الجهة، والتواصل والإعداد مع السلطات الولائية والإدارات الجهوية لمعرفة المشاريع ذات الأهمية على مستوى كل جهة، حيث تتم مناقشتها بشكل قبلي لمعرفة المشاريع التي تسير بوتيرة وطبيعية، والمشاريع التي قد تعاني من صعوبات أو تعثرات في إنجازها، مع العمل على جعل الزيارة مناسبة لتجاوز الصعوبات والمشاكل الموجودة.

وأكد العثماني  أن الزيارات الجهوية السبعة السابقة حققت نجاحا مهما، وساهمت في تسريع عدد من المشاريع بالجهات التي تمت زيارتها، ومكنت الحكومة بالتشاور والتعاون مع القطاعات المعنية من معرفة واقع التنمية والتطور بالجهة المعنية بالزيارة، واقتراح الإجراءات الكفيلة بتسريع التنمية بتلك الجهة.

وأوضح رئيس الحكومة أن هذه الأخيرة أرست آلية لتتبع نتائج الزيارات الجهوية، ومتابعة مشاريعها، مجددا التذكير بأهمية التواصل المباشر بين الوزراء والمنتخبين، حتى يتسنى لكل منهما أن يعرض رأيه ومقترحاته وملاحظاته وتصوراته، سواء تعلق الأمر بالمشاريع المطروحة أو الصعوبات الموجودة وسبل معالجتها وتجاوزها.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص