بعد ثورة مصر..الفيزازي: من ينتظر ثورة في المغرب أولى له أن ينتظر ولوج الجمل في سَمّ الخِياط

بعد ثورة مصر..الفيزازي: من ينتظر ثورة في المغرب أولى له أن ينتظر ولوج الجمل في سَمّ الخِياط

شطاري خاص22 سبتمبر 2019آخر تحديث : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 12:02 صباحًا

شطاري-متابعة

أفاد الشيخ السلفي محمد الفيزازي إن المقارنة ما يجري بالمغرب ومصر استفزه كثيرا، حيث جاء على صفحته الفايسبوكية :“عبد الفتاح السيسي ومحمد السادس أية مقارنة استفزني كثيرا من يرى ما يجري في مصر من ثورات مشروعة لاعتبارات موضوعية ثم يتحسر على الشعب المغربي الذي لم يثر ولا يفكر حتى مجرد تفكير في الثورة على النظام”.

و أضاف: “هذا الاستفزاز من هؤلاء المتحسرين سببه الجهل الفظيع بالنظام المغربي ومؤسسة إمارة المؤمنين وتجذرها في الشعب قبل تجذرها في عمق الزمن والتاريخ. هل أنا مضطر لسرد جرائم السيسي؟ لست مضطرا لذلك. فهي جرائم سار بها الركبان.”

واعتبر الفيزازي المعتقل السابق أن : “النظام المغربي نسيجُ وحدِه. لا هو انقلب على أحد، ولا هو رفع أعواد المشانق للمظلومين ولا حتى للظالمين. ولا هو خنق أنفاس المعبرين عن آرائهم. ولا أغلق منابر إعلامية بما فيها العدمية منها والمثبطة لسياسة الدولة بحق وبباطل. ولا هو خان فلسطين والقدس. ولا هو زج بخطباء المساجد في السجن بسبب خطبة غير مرضية. ولا هو حاصر شعبا مجاورا ولا أغلق بابا في وجه الأفارقة”.

“الملك يحظى بحب شعبه، والبيعة رابط شرعي يجمع بينهما. والمغرب بخير وسيظل بخير إن شاء الله… من ينتظر ثورة شعبية في المغرب ضدا على الملك فأولى له أن ينتظر ولوج الجمل في سَمّ الخِياط” يقول الفزازي.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص