“حجبوها الزبير” تدفع دريهمات لأشباه صحفيين بالعيون لتلميع صورة منتداها، ووصف معارضي تبذير المال العام بالإنفصاليين

“حجبوها الزبير” تدفع دريهمات لأشباه صحفيين بالعيون لتلميع صورة منتداها، ووصف معارضي تبذير المال العام بالإنفصاليين

شطاري خاص20 أكتوبر 2019آخر تحديث : الأحد 20 أكتوبر 2019 - 2:58 صباحًا

شطاري-العيون:

بعد الحملة الإعلامية الأخيرة التي فضحت ممارسات رئيسة مؤسسة فوسبوكراع “حجبوها الزبير”؛ وتورطها في تبذير المال العام المخصص بالدرجة الأولى لصحراويي الأقاليم الجنوبية؛ وعقب فضيحة ما يسمى “المنتدى العالمي للمدينة الذكية” الذي أشرفت على تنظيمه قبل يومين؛ ومحاولة منها تسويق عديد المغالطات وترويجها استقطاب ما يزيد عن 300 مشارك من مختلف دول العالم.

أطلت علينا اليوم رئيسة المؤسسة عبر منابر إعلامية مدفوعة الأجر لتصف عبر مواقعها الدعائية -والتي تفتقد المصداقية والمتتبعين على حد سواء-معارضيها بالآلة الدعائية لجبهة البوليساريو..

ارتباك المسؤولة الأولى عن مؤسسة فوسبوكراع؛ ظهر جليا للعيان من خلال تصريحاتها وحتى العرض الذي أشرفت على تقديمه أمام حضور لم يتجاوز الأربعين فردا،وهي لائحة المشاركين التي تتوفر عليها “شطاري”، مسوقة بذلك لأشباه الصحفيين مشاركة أزيد من 300 شخص، وهو العدد الإجمالي الذي تشتغل من خلاله على تبرير مصير ملايين الدراهم التي صرفت دون وجه حق على هذا المنتدى الذي لم يعلم بتنظيمه أحد خلال اليومين الماضيين..

300 تذكرة طائرة وحجز فندق بين العيون والبيضاء والخارج و300 تعويض مشارك وتغذيته وتنقله محليا وهداياهم…هذا ما ستحاول الرئيسة تبرير ميزانيته عوض الأربعين شخصا الحاضرة، وما خفي كان أعظم..

وتتوالى الفضائح تباعا، فبعد أن أقصت المنابر الإعلامية المحلية من المشاركة في منتداها، استعانت في اليوم الأخير منه ببعض منتحلي صفة “الصحافة”، بعد أن كثر منتقدوها محاولة بذلك تلميع ما لا يمكن تلميعه نظير دريهمات لا تسمن ولا تغني من جوع..

وشرع أشباه الصحفيين من خلال منابرهم شبه الاعلامية، وبتواطئ مع الرئيسة، في توجيه أصابع الإتهام والكيل بمكيالين لكل معارضي أنشطتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنابر الاعلامية النزيهة؛ من خلال العزف على سمفونية “الانفصال” التي يبحر في يمها كل فاشل لإثبات وجوده ولعب دور المظلوم والمضطهد داخل البلاد.

وحسب مصادر مؤكدة، فإن تحقيقا ستفتحه جهات عليا لتتبع ميزانيات مؤسسة فوسبوكراع للوقوف على طرق صرفها ومآل ملايين الدراهم التي تصرف عبثا..

يأتي ذلك في وقت راسل فيه فاعلون محليون الديوان الملكي من أجل الوقوف على التلاعبات والاختلالات التي تشهدها مؤسسة فوسبوكراع منذ تعيين “حجبوها الزبير” على رأسها.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص