محكمة باريس تغرم كاتبا وصف المسلمين في فرنسا بـ”جيش الاحتلال”

محكمة باريس تغرم كاتبا وصف المسلمين في فرنسا بـ”جيش الاحتلال”

شطاري خاص27 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأحد 27 سبتمبر 2020 - 3:29 مساءً

شطاري-متابعة

قضت محكمة باريس، على الكاتب والصحفي الفرنسي المثير للجدل إيريك زمور بدفع غرامة قدرها 10 آلاف يورو على خلفية تصريحات انتقد فيها المسلمين في فرنسا.

وتعود خلفيات القضية إلى 28 من شتنبر من العام الماضي حين ألقى زمور كلمة في تجمع سياسي هاجم فيها المسلمون المقيمون في فرنسا.

وقال زمور في كلمته إن “النساء المحجبات والرجال الذين يرتدون الجلابة هم بروباغندا لأسلمة الشارع الفرنسي”.

وأضاف بأن لباسهم “مثل البدلة العسكرية لجيش احتلال يحاول تذكير المهزوم بخضوعه له”.

ولقيت كلمات زمور حينها ردود فعل غاضبة وانتقادات من قبل ناشطين وسياسين في البلاد ما دفع السلطات الفرنسية إلى فتح تحقيق في حق زمور ووجهت له تهم السب والتحريض على الكراهية.

وعلى منصة تويتر تفاعل مغردون مع الحكم الذي صدر ضد زمور حيث تصدر اسمه قائمة الترند على تويتر، ورحب عدد من الفرنسين بالحكم الصادر في حقه حيث كتب النائب في البرلمان الفرنسي أورليان تاشي ” دعوات الكراهية تقود أيضا للعنف. مجتمعنا لا يجب عليه أن يقبلها”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص