فعاليات نسائية تطالب بتعديل مدونة الأسرة و تقسيم أموال بيت الزوجية !

فعاليات نسائية تطالب بتعديل مدونة الأسرة و تقسيم أموال بيت الزوجية !

شطاري خاص15 مارس 2021آخر تحديث : الإثنين 15 مارس 2021 - 3:09 مساءً

شطاري-متابعة

بادرت مجموعة من الفعاليات المدنية الحقوقية النسائية بالمغرب إلى إعداد ملتمس في مجال التشريع يروم تعديل المادة 49 من مدونة الأسرة والمتعلقة بتدبير الأموال المكتسبة خلال انعقاد الزوجية؛ وذلك تحت شعار: ”اللي شركناه بالفضل نتقاسموه بالعدل” .

و قالت ذات الفعاليات ، أن المبادرة تأتي تفعيلا للآليات الدستورية الجديدة التي خولها دستور 2011 في شأن تقديم الملتمسات والعرائض، وفي إطار تنزيل مقتضيات القانون التنظيمي رقم 64.14 المتعلق بتقديم الملتمسات في مجال التشريع.

المبادرة تتزعهما الوزيرة السابقة سمية بنخلدون عن منتدى الزهراء التابع لحزب العدالة و التنمية ، و أسماء المودن.

الأخيرة التي تعتبر وكيلة المبادرة تقول أن أهمية هذا الملتمس نابعة من الحاجة إلى رفع معاناة النساء جراء عدم إنصافهن في تقدير مساهماتهن ومجهوداتهن في تنمية أموال الأسرة عند الطلاق أو الترمل.

وأوضحت أن هناك حاجة إلى تغيير العقليات، والعمل على تشكيل ثقافة الإنصاف والاعتراف بمساهمة الزوجة في تنمية أموال الأسرة وتثمين وتكثيف الوعي، ورفع مستوى التعبئة لتطوير مقاربة منصفة لتقدير وتثمين مساهمة ومجهودات المرأة في تنمية أموال الأسرة .

ويروم المشروع تحقيق هدف مركزي، وهو إدراج تعديل المادة 49 من مدونة الأسرة في الأجندة السياسية لصانعي القرار، ضمانا لحقوق طرفي العلاقة الزوجية، ورفعا للعنف الاقتصادي الذي تتعرض له المرأة من جراء حرمانها من حقوقها المالية، خاصة عند الطلاق أو الترمل.

وتهدف المبادرة إلى تحقيق هدف مركزي وهو إدراج تعديل المادة 49 من مدونة الأسرة في الأجندة السياسية لصانعي القرار ضمانا لحقوق طرفي العلاقة الزوجية، ورفعا للعنف الاقتصادي الذي تتعرض له المرأة من جراء حرمانها من حقوقها المالية خاصة عند الطلاق أو الترمل وإرساءا لقواعد أكثر إنصافا لتدبير الأموال المكتسبة خلال فترة الزواج، وذلك بممارسة الحق الدستوري في تقديم ملتمسات التشريع الذي أسس له الفصل 14 من الدستور و حدد شروط وكيفية ممارسته القانون التنظيمي رقم 64-14.

كما تهدف إلى تفعيل آليات الديموقراطية التشاركية عبر ممارسة الحق في تقديم ملتمس تشريع لتعديل المادة 49 ، و تفعيل مبدأ الكد والسعاية، باعتباره اجتهادا فقهيا أصيلا لحماية حقوق جميع مكونات الأسرة وتثمين جهودها ومساهمتها في تنمية أموال الأسرة ، و المساهمة في تغيير الثقافة التمييزية ضد النساء في علاقتها بالحقوق المالية ، و تسليط الضوء إعلاميا على معاناة النساء جراء عدم توثيق المساهمة في تنمية أموال الأسرة
و ضمان انخراط النساء المتضررات في دينامية الترافع.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص