الجزائر “تُجمد” الاتصالات الديبلوماسية مع فرنسا

الجزائر “تُجمد” الاتصالات الديبلوماسية مع فرنسا

شطاري خاص15 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 15 نوفمبر 2021 - 2:21 مساءً

شطاري-متابعة

كشف موقع “العربي الجديد” أن السلطات الجزائرية قررت تعليق كامل اللقاءات والاجتماعات التي كانت مقررة مع الجانب الفرنسي، وتجميد الاتصالات الدبلوماسية مع باريس.

وقال الموقع في خبر حصري، أمس الأحد، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمر وزارة الخارجية بتجميد كافة الاتصالات الدبلوماسية مع الجانب الفرنسي.

وبناء على تعليمات الرئيس، فإن الخارجية الجزائرية أصدرت أوامر بعدم الرد على أية اتصالات أو مراسلات تفد من السفارة الفرنسية في الجزائر، أو من الخارجية الفرنسية من باريس، ومن كلّ الهيئات الفرنسية حتى إشعار آخر.

أيضًا، تمّ توجيه تعليمات من الرئاسة في نفس السياق، تقضي بتجميد جميع الأنشطة والاجتماعات واللقاءات الدورية التي كانت مبرمجة مع الطرف الفرنسي، سواء في الجزائر أو في باريس، وفي جميع قطاعات التعاون السياسي والدبلوماسي والاقتصادي بين البلدين.

ويشمل الأمر كل من التعاون في مجالات الثقافة والتربية والتعليم العالي، وتعليق تنقّل وفود رسمية بين البلدين، عدا ما يتعلق بالأنشطة الدولية التي تعقد في فرنسا.

وكانت صحيفة “لوبينيون” الفرنسية قد نقلت، يوم الأربعاء الماضي، عن مصدر رسمي تأكيده أن ماكرون حاول الاتصال بتبون، يوم الإثنين الماضي، بهدف دعوته لحضور مؤتمر باريس حول الأزمة الليبية، الذي عُقد أول من أمس الجمعة، إلا أنه لم يتمكن من الحديث مع الرئيس الجزائري، وهي سابقة في تاريخ العلاقات بين البلدين.

وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الفرنسي لجأ إلى القنوات الدبلوماسية كي يوجّه الدعوة الرسمية لحضور المؤتمر، هذه المعلومات التي تفسر سبب تفادي وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة إجراء أي لقاء مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أو مع ماكرون، على هامش مؤتمر باريس.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص