سفير المغرب في كناريا. عملية التنقيب عن النفط والغاز تجري في مياهنا، والمغرب حر في حدوده

سفير المغرب في كناريا. عملية التنقيب عن النفط والغاز تجري في مياهنا، والمغرب حر في حدوده

شطاري خاص26 أبريل 2022آخر تحديث : الثلاثاء 26 أبريل 2022 - 1:34 مساءً

شطاري-متابعة:

خرج سفير المملكة المغربية في جزر الكناري، أحمد موسى، في تصريح إعلامي لإذاعة “كادينا سير” الإسبانية، أمس الإثنين، يُصحح فيها الكثير من “المغالطات” التي تُروج في الصحافة الإسبانية في جزر الكناري وفي باقي التراب الإسباني بشأن القضية التي أثارت جدلا مؤخرا، والتي تتعلق بقيام المغرب بالتنقيب عن النفط والغاز في المياه البحرية التي تقع بين الساحل المغربي الأطلسي وجزر الكناري التي تتبع للسيادة الإسبانية.

وحسب السفير المغربي أحمد موسى، فإنه على عكس ما تروج له بعض الأطراف الإعلامية والسياسية في إسبانيا، فإن المغرب ليس له أي مطالب “سيادية” بشأن جزر الكناري، معتبرا أن المغرب يعترف بإسبانية هذه الجزر، مشيرا إلى أن الدليل على ذلك هو أن المملكة المغربية تمتلك سفارة في الكناري.

وأضاف أحمد موسى في هذا السياق، أن المغرب لا يعترف فقط بإسبانية هذه الجزر التي تقع قبالة الواجهة الأطلسية للمغرب، بل دافع عن إسبانيتها أيضا عندما تأسست حركة انفصالية في السبعينات تطالب بانفصال جزر الكناري عن إسبانيا، في إشارة إلى الحركة التي أسسها أنطونيو كوبيو في الجزائر في العقود الماضية.

واعتبر السفير المغربي، أن أعمال التنقيب التي يقوم بها المغرب في المياه الأطلسية، هي أعمال للاستكشاف وليس الاستغلال، مؤكدا على أن عمليات التنقيب هي في الأصل تجري في الحدود البحرية المغربية، وبالتالي يحق للمغرب أن يفعل ما يشاء داخل حدوده.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص