الدبلوماسية البرلمانية. حضور فاعل للمغرب في أشغال دورة برلمان أمريكا الوسطى

الدبلوماسية البرلمانية. حضور فاعل للمغرب في أشغال دورة برلمان أمريكا الوسطى

شطاري "خاص"24 يناير 2018آخر تحديث : الأربعاء 24 يناير 2018 - 2:14 مساءً

شطاري-متابعة:

يشارك وفد برلماني مغربي في اشغال الدورة التشريعية لبرلمان امريكا الوسطى (البرلسين)التي تحتضنها عاصمة غواتيمالا أيام 22، 23، 24 و 25 يناير الجاري.

و يشارك الوفد البرلماني المغربي المكون من النائب البرلماني عبد الرحيم عثمون عضو مكتب مجلس النواب و رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب- الاتحاد الاوروبي ، والنائبة البرلمانية نجية لطفي كعضوة في الشعبة المغربية في أشغال هذه الدورة بدعوة من رئيس برلمان امريكا الوسطى ، الدومينيكي طوني رافول طيخادا، على اعتبار أن المغرب يعد عضوا ملاحظا في هذه المؤسسة التشريعية لأمريكا الوسطى و التي تظم كل من غواتيمالا، السالفادور، الهوندوراس، نيكاراغوا، باناما، جمهورية الدومينيكان كدول كاملة العضوية و البرلمان المغربي، المكسيك، بورتو ريكو، جمهورية الصين-تايوان. كأعضاء ملاحظون.

و في هذا الصدد، أكد النائب عبد الرحيم عثمون عضو مكتب مجلس النواب و رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب- الاتحاد الاوروبي خلال مشاركته صباح أمس الثلاثاء برفقة النائبة نجية لطفي في كل من لجنة العلاقات الدولية وشؤون الهجرة، و لجنة الشؤون الزراعية، والصيد البحري، البيئة والموارد الطبيعية و لجنة الصحة والأمن الاجتماعي، والسكان، والشغل والنقابات على جهد برلمان المملكة المغربية في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع برلمان امريكا الوسطى و لتتقارب الشراكة أكثر مع هذه الدول بأبعادها العديدة وفي جميع المجالات في اطار مشروع مجتمعي مفتوح وديمقراطي وموحد تبنيه المملكة المغربية بإيمان وتصميم.

و في هذا الاطار أوضح عبد الرحيم عثمون أن المغرب بذل جهودا كبيرة في مجال إرساء الديمقراطية وسيادة القانون خاصة في ضوء التغيرات التي طرأت على بلدان المغرب العربي والشرق الأوسط و أكد أن تعزيز الشراكات بين البلدان أو بين المناطق قد أصبح مسألة حتمية في السياق العالمي لزيادة إضفاء الطابع الإقليمي على الاقتصادات وتكثيف التنافس التجاري والمالي والحاجة الأساسية إلى اغتنام فرص العولمة وتحسين إدارة مختلف القيود والقضايا المرتبطة به، لهذا جعل المغرب خيارا لا رجعة فيه للانفتاح والاندماج في الاقتصاد العالمي.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"