لماذا غابت الجزائر عن قمة الفرنكفونية بتونس؟

لماذا غابت الجزائر عن قمة الفرنكفونية بتونس؟

شطاري خاص23 نوفمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 نوفمبر 2022 - 4:11 مساءً

ويتجلى هذا التوجه الجديد من خلال عدم مشاركة الجزائر في قمة الفرنكفونية، التي عقدت في جزيرة جربة التونسية، في 19 و20 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ولو بتمثيل متواضع، بعدما دأبت في عهد بوتفليقة (1999-2019)، على المشاركة بوصفها ضيفا خاصا، أو عضوا مراقبا منذ 2002.
وقمة جربة، هي الأولى لمنظمة الدول الفرنكفونية في عهد الرئيس تبون (منذ نهاية 2019)، حيث كانت مقررة في 2020، لتؤجل مرتين بسبب وباء كورونا، حيث تعقد كل سنتين.
وكان بوتفليقة، في 2002، متحمسا لضم الجزائر إلى منظمة الدول الفرنكفونية، وقال حينها إن بلاده تتجه “بهدوء ولكن بالتأكيد” للانضمام إلى هذه المنظمة.
غير أن بوتفليقة، لم يتمكن من تجسيد هدفه رغم بقائه في الحكم 20 عاما، بسبب رفض شعبي ومن عدة أحزاب وطنية وإسلامية، بل حتى أجنحة ولوبيات داخل النظام ذاته عارضت انضمام الجزائر لمنظمة الفرنكفونية، باعتبارها أداة فرنسية للهيمنة على مستعمراتها السابقة، وتهميش اللغة العربية في أرضها.

برغم مشاركة الرئيس التونسي قيس سعيد في القمة العربية  فإن ذلك لم يكن كافيا لمشاركة الرئيس تبون في قمة الفرنكفونية بتونس، ولو من باب المجاملة

وبرغم مشاركة الرئيس التونسي قيس سعيد في القمة العربية وقبلها في استعراض عسكري بالجزائر، فإن ذلك لم يكن كافيا لمشاركة الرئيس تبون في قمة الفرنكفونية بتونس، ولو من باب المجاملة، ما يؤكد وجود موقف رسمي حاسم من هذه المنظمة الدولية التي تقودها فرنسا.
وكان غياب تبون عن قمة الفرنكفونية متوقعا، رغم أن البرلمان الفرنسي يصنف الجزائر ثالث دولة من حيث عدد الناطقين باللغة الفرنسية، بنحو ثلث السكان، رغم أن هذه التقديرات مبالغ فيها، في غياب إحصاءات رسمية جزائرية.
وهو ما يفسر إصرار فرنسا على ضم الجزائر لمنظمة الدول الفرنكفونية لتعزيز نفوذها في العالم، وتأكيد أنها ما زالت قوة عظمى، رغم سقوط إمبراطوريتها الاستعمارية.
وأحد مؤشرات غياب تبون عن قمة تونس، أن البيان الختام للقمة العربية بالجزائر التي عقدت في الأول والثاني من نوفمبر الجاري، لم يتضمن أي دعم لتونس لاحتضانها قمة الفرنكفونية، على عكس دعمها لقمم وتظاهرات دولية في عدد من الدول العربية وهي: مصر وقطر والمغرب والإمارات والسعودية.
رغم أن منظمة الدول الفرنكفونية تضم عدة دول عربية، على غرار تونس والمغرب وموريتانيا، ومصر ولبنان وحتى الإمارات، فإن ذلك لم يشفع لها للحصول على دعم في القمة العربية.
ما يرجح أن يكون للجزائر وعدد من الدول العربية دور في عدم دعم القمة العربية لتنظيم تونس للقمة الفرنكفونية.
فضلا عن توتر علاقات المغرب مع تونس في الفترة الأخيرة، وأيضا مع فرنسا، لذلك أحجمت الرباط عن دعم تنظيم تونس لقمة الفرنكفونية، التي غابت عنها هي الأخرى.
تغير المناخ الدبلوماسي بين 2002 و2022، تغير الكثير في الجزائر، ما يفسر حرص بوتفليقة على المشاركة في قمة الفرانكفونية، ولا مبالاة تبون، وتفضيل الذهاب إلى قطر للمشاركة في افتتاح المونديال بدل التوجه إلى جربة لحضور قمة الفرانكفونية.
ففي 2002، كانت الجزائر بالكاد خرجت من أزمتها الأمنية، وشبه حصار دبلوماسي مضروب عليها أوروبيا، وتشكيك فرنسي في شرعية الانتخابات الرئاسية في 1999 التي أوصلت بوتفليقة إلى الحكم، بعد انسحاب جميع منافسيه الستة من السباق الرئاسي لاعتقادهم بوجود تزوير.
وضع الجزائر حينها كان سيئا، وديونها بلغت نحو 26 مليار دولار، لذلك كانت مشاركتها في قمة منظمة الفرنكفونية، لكسر الحصار الدبلوماسي الذي فرضته الدول الأوروبية على البلاد.
الوضع في 2022 اختلف، فمديونية الجزائر شبه معدومة، وتحولت البلاد إلى محج للزعماء والمسؤولين الأوروبيين لحاجتهم للغاز الجزائري وتعويض الغاز الروسي، وعاد الميزان التجاري لتسجيل معدل إيجابي منذ 2021، ومن المتوقع أن يحقق فائضا بأكثر من 17 مليار دولار مع نهاية 2022، ما ساهم في رفع احتياطات المصرف من 42 مليار دولار في 2000، إلى أكثر من 54 مليار دولار متوقعة نهاية العام الجاري.
ومع استقرار الوضع الأمني والسياسي بعد استكمال تعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ومحلية، عزز ذلك من الموقف الدبلوماسي الجزائري أمام فرنسا، وجعلها تتعامل معها بندية أكثر.
فمشاركة الجزائر في قمة الفرنكفونية لن تحقق لها أي مصلحة سياسية ذات أهمية، بل ستضر بصورة الحكومة شعبيا، وتتناقض مع توجهها العام للتخلص من نفوذ اللغة الفرنسية في البلاد.
إذ تسعى الحكومة الحالية للتخلص تدريجيا من هيمنة اللغة الفرنسية، من خلال دعم تعليم اللغة الإنكليزية في المدارس الحكومية.
كما بادرت بعض الوزارات باستعمال المراسلات الرسمية باللغة العربية بدل الفرنسية، وتم استعمال الإنكليزية إلى جانب العربية في إحدى الأوراق المالية من فئة 2000 دينار بدل العربية والفرنسية، ما يكرس التوجه نحو التخلص التدريجي من استعمال الفرنسية في الدوائر الحكومية.
زيارة ماكرون لم تحل المشاكل العالقة توجه تبون إلى قطر في اليوم الذي بدأت فيه أشغال قمة الفرنكفونية بتونس، تزامن أيضا مع تقارير صحفية تحدثت عن تجميد الجزائر مفاوضاتها مع فرنسا بشأن زيادة صادراتها من الغاز بنسبة 50 بالمئة.

مشاركة الجزائر في قمة الفرنكفونية لن تحقق لها أي مصلحة بل ستضر بصورة الحكومة شعبيا، وتتناقض مع توجهها العام للتخلص من نفوذ اللغة الفرنسية في البلاد.

والأمر يتعلق هنا بتشدد باريس في ملف منح التأشيرات للجزائريين، مقابل ضغوطها على الجزائر لتسلُّم أبنائها المهاجرين غير النظاميين في فرنسا.
فعلى هامش القمة الفرنكفونية في تونس، قال ماكرون إن “قرار فرنسا تخفيض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائر والمغرب إلى النصف بدأ يؤتي ثماره”.
بينما ترفض الجزائر ربط ملف التأشيرات بملف المهاجرين غير النظاميين.
إذ جرى مناقشة الملفين خلال زيارة ماكرون إلى الجزائر، وأيضا خلال لقاء رئيسة الحكومة الفرنسية إليزابيث بورن، بنظيرها الجزائري أيمن بن عبد الرحمان، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بالجزائر.
وعدم حل ملف التأشيرات، وأيضا عدم التقدم في ملف الذاكرة بمختلف تشعباته، سببان آخران جعلا مشاركة الجزائر في قمة الفرنكفونية أمرا مرفوضا، ما يعكس تراجعا للنفوذ الفرنسي في المنطقة.
وهذه الحقيقة أقر بها ماكرون، عندما أشار إلى أن “استخدام اللغة الفرنسية في شمال إفريقيا انخفض خلال العقود القليلة الماضية”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص