البنك الدولي يتوقع أن يعرف الاقتصاد المغربي ركودا لم يشهده منذ سنة 1995

البنك الدولي يتوقع أن يعرف الاقتصاد المغربي ركودا لم يشهده منذ سنة 1995

شطاري خاص18 يوليو 2020آخر تحديث : السبت 18 يوليو 2020 - 5:41 صباحًا

شطاري-العيون

توقع  البنك الدولي  أن يُواجه المغرب  أعمق ركود اقتصادي متوقع منذ عام 1995، وذلك رغم أنه  حقّق على مدى العقدين الماضيين تقدماً اجتماعياً واقتصادياً كبيراً بفضل الاستثمارات العمومية الضخمة والإصلاحات الهيكلية.

وقال  البنك الدولي، في تقريره النصف السنوي ، أنه من المتوقع أن يتأثر الاقتصاد المغربي بشكل مُضاعَف بالصدمات الاقتصادية المحلية والخارجية.

وحسب المؤسسة المالية الدولية، فإن الناتج المحلي الإجمالي سيعرف انكماشا بقيمته الحقيقية بنسبة 4 في المائة خلال السنة الجارية، وهو تباين حاد مقارنةً بنسبة 3.6 في المائة المتوقعة قبل تفشي الجائحة.

وتوقعت  المؤسسة البنكية الدولية أن، “يواجه سوق الشغل في المغرب صدمةً ذات أبعاد تاريخية، من خلال تأثر الأُجراء ولا سيما العاملين في القطاع غير الرسمي، ومواجهة الشركات لاضطرابات في سلاسل القيمة بسبب الإغلاق المؤقت وتباطؤ الطلب العالمي”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص