وزير الداخلية يحل بالعيون رفقة وفد وزاري لتتبع المشاريع التي أطلقها الملك؛ فهل سيتتبعها بالستنيم أم يترك دار لقمان على حالها؟

وزير الداخلية يحل بالعيون رفقة وفد وزاري لتتبع المشاريع التي أطلقها الملك؛ فهل سيتتبعها بالستنيم أم يترك دار لقمان على حالها؟

شطاري "خاص"12 سبتمبر 2017آخر تحديث : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 1:10 صباحًا

شطاري-العيون:

حل وزير الداخلية “عبد الوافي لفتيت” بمدينة العيون مساء اليوم الاثنين رفقة وفد وزاري يضم كلا من “عزيز أخنوش” وزير الفلاحة والصيد والبحري ووزير الصحة “الحسين الوردي” و “شرفات أفيلال” الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء؛ وعدد من الشخصيات الأخرى.

وتأتي زيارة الوفد الوزاري حسب مصادر متطابقة إلى الوقوف على مدى جدية تطبيق النموذج التنموي الذي أطلقه الملك خلال زيارته الأخيرة لمدينة العيون.

متتبعون للشأن المحلي بالعيون؛ يطالبون الوفد الوزاري بضرورة الوقوف على كل صغيرة وكبيرة فيما يخص حقيقة صرف الميزانيات الكبيرة التي حظيت بها جهة العيون الساقية الحمراء لبناء وتشييد مشاريع لازالت إلى حدود الساعة حبرا على ورق، على الرغم من تفويت صفقاتها خلال دورات مجلس الجهة الأخيرة، وما شابها من محسوبية وزبونية.

في ذات السياق، يستبشر مراقبون خيرا  بهذه الزيارة التي تجسد تنفيذا حرفيا لتعليمات الملك؛ الذي سبق وألغى زيارة لمدينة العيون كان من المرتقب أن يقوم بها قبل أشهر بسبب ما وصفوه ب”غضبة ملكية” على مسؤولي المدينة الذين رفعوا إليه تقاريرا تفيد ببداية تنفيذ الورش الملكي، وهو الأمر الذي لم يتحقق.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"