كارثة بيئية تنتظر ساكنة العيون، شركة ألمانية تم طردها من كليميم والطنطان تشرف على إنتاج محطة كهربائية بالعيون تشتغل ب”الفيول” تابعة للمكتب الوطني للكهرباء

كارثة بيئية تنتظر ساكنة العيون، شركة ألمانية تم طردها من كليميم والطنطان تشرف على إنتاج محطة كهربائية بالعيون تشتغل ب”الفيول” تابعة للمكتب الوطني للكهرباء

شطاري "خاص"3 فبراير 2017آخر تحديث : الجمعة 3 فبراير 2017 - 12:34 مساءً

أحمد المتوكل:

أكدت مصادر عليمة ل”شطاري” أن المكتب الوطني للكهرباء بمدينة العيون عقد صفقة مشبوهة مع شركة ألمانية لإنتاج محطة لتوليد الطاقة تشتغل ب”الفيول” بمدينة العيون.

وتعتبر هذه المرة الاولى التي تقبل عليها شركة وطنية لتوليد الطاقة بالمدينة، علما بأن الشركة الألمانية تم طردها من كليميم والطنطان بعد الاحتجاج على قيامها بإنشاء ذات المحطة التي تهدد صحة وسلامة المواطنين.

ويشتغل القائمون على المحطة في صمت دون أن يلفتوا انتباه جمعيات المجمتع المدني المحافظة على البيئة.

ولم يبدي أي مسؤول بمدينة العيون معارضته لإنشاء المحطة، التي من شأنها أن تحول المدينة إلى فضاء ملوث قد يحبس أنفاس كثيرين.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"