المالكي يمثل المٓلك في تنصيب رئيس كولومبيا ويجري لقاءات دبلوماسية عالية المستوى

المالكي يمثل المٓلك في تنصيب رئيس كولومبيا ويجري لقاءات دبلوماسية عالية المستوى

شطاري "خاص"8 أغسطس 2018آخر تحديث : الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 12:49 مساءً

شطاري-متابعة:

أجرى رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، الذي يزور بوغوتا لتمثيل الملك محمد السادس في حفل تنصيب الرئيس الكولومبي المنتخب، إيفان دوكي، مساء أمس الاثنين، مباحثات مع وزير العلاقات الخارجية الكولومبي المعين، كارلوس هولميس تروخيو.كس

وخلال هذا اللقاء، الذي جرى على الخصوص بحضور سفيرة المغرب بكولومبيا، فريدة لوداية، ثمن الجانبان جودة العلاقات القائمة بين كولومبيا والمغرب، مجددي ن التأكيد على رغبة البلدين في العمل على تعزيز التعاون الثنائي.

وبهذه المناسبة، أعرب المالكي عن تهانئه الخالصة للحكومة الكولومبية الجديدة وكذا متمنياته بالنجاح لتروخيو في مهامه على رأس ديبلوماسية البلد الجنوب أمريكي.

كما أبدى رغبة المملكة في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع الحكومة الكولومبية الجديدة، موضحا أن البلدين يتقاسمان قيما مشتركة تتمثل في التمسك بالديمقراطية وإرساء الصداقة والسلام بين الشعوب واحترام الوحدة الترابية للدول.

وسلط رئيس مجلس النواب في هذا الصدد الضوء على الأهمية التي توليها المملكة لتعزيز علاقاتها مع دول القارة عموما وكولومبيا على وجه الخصوص، مبرزا عزم المملكة تعزيز التعاون مع كولومبيا وتوسيع نطاقه وفقا لرؤية مندمجة.

وأضاف أن تخليد الذكرى الأربعين لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين المغرب وكولومبيا، العام المقبل، يشكل فرصة بالنسبة للبلدين لتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية و الثقافية والبرلمانية.

كما ثمن موقف كولومبيا بخصوص الوحدة الترابية للمغرب، التي تشكل قضية “وجودية” بالنسبة للمملكة، معربا عن دعم المغرب لمختلف السبل التي ترى كولومبيا أنها ناجعة لتعزيز استقرارها وضمان ازدهار الشعب الكولومبي في إطار احترام سيادتها.

وبعدما تقدم بالتهنئة بخصوص جودة الحوار السياسي بين البلدين وتطابق وجهات نظرهما حول عدد من القضايا ذات الاهتماما المشترك، أبرز رئيس مجلس النواب أن المغرب وكولومبيا مدعوان للاستفادة من مؤهلاتهما الكبيرة لتطوير التعاون في مجالات جديدة كالطاقات المتجددة والسياحة والصيد البحري والفلاحة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"