الجزائر تتجاهل دعوة الملك محمد السادس للصلح.. وهذه هي شروطها منذ 2013!

الجزائر تتجاهل دعوة الملك محمد السادس للصلح.. وهذه هي شروطها منذ 2013!

شطاري "خاص"11 نوفمبر 2018آخر تحديث : الأحد 11 نوفمبر 2018 - 10:20 صباحًا

شطاري-العيون

تجاهلت الجزائر دعوة الملك محمد السادس، لإجراء حوار مباشر بين الجزائر والرباط، بعد اقتراح العاهل المغربي إنشاء “آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور”، لتسوية النزاعات بين البلدين، وذلك بمناسبة خطاب ذكرى المسيرة الخضراء، يوم الثلاثاء الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن الجزائر كانت قد أعلنت منذ 2013 عن شروطها لتطبيع علاقاتها مع المغرب، بما في ذلك إعادة فتح الحدود البرية المغلقة منذ ما يزيد عن عشرين عامًا.

المتحدث باسم وزارة الخارجية عمار بلاني، كان قد أكد في يونيو 2013، قائلا أن “إعادة فتح الحدود هو شأن سيادي ضمن الاختصاص الحصري للحكومة الجزائرية والشروط الرئيسية معروفة لدى المغرب”.

الشروط الجزائرية، كانت قد تمثلت في “توقيف حملة تشويه ضد الجزائر”، و”التعاون الصادق، والفعال والمثمر في مواجهة تهريب المخدرات”، ناهيك عن احترام “موقف الحكومة الجزائرية فيما يتعلق بمسألة قضية الصحراء “.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"