أولاد أعكيك يلتحقون بحزب الاستقلال ، وولد الرشيد يزكيهم للترشح بإسم حزب الاستقلال بجماعة الطاح

أولاد أعكيك يلتحقون بحزب الاستقلال ، وولد الرشيد يزكيهم للترشح بإسم حزب الاستقلال بجماعة الطاح

شطاري خاص25 يوليو 2021آخر تحديث : الأحد 25 يوليو 2021 - 9:12 مساءً

شطاري-العيون

خص عضو اللجنة التنفيذية لحزب الإستقلال منسق الجهات الجنوبية الثلاث مولاي حمدي ولد الرشيد، عائلة أهل اعكيك بإستقبال خاص، حيث عرف اللقاء تدارس ومناقشة جملة من القضايا التي تهم الشأن العام المحلي على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء بشكل عام، وجماعة الطاح الترابية بشكل خاص، إلى جانب التداول في السبل الكفيلة بالنهوض بالأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والتنموية بالجماعة السالفة الذكر.

اللقاء الذي عرف حضور سيدي محمد ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية المسؤول وطنيا عن الهيئات والروابط والتنظيمات الموازية، شهد إعلان كل من حمة أمين اعكيك وسلامة اعكيك، إلى جانب سيداتي اعكيك وحمزة أعكيك، بالإضافة للقيادي السابق بحزب التجمع الوطني للأحرار بيلات ماء العينين، انضمامهم وبشكل رسمي لحزب الإستقلال، كما جرى تزكية كل من سيداتي أعكيك وسلامة أعيكيك للترشح بإسم حزب الإستقلال بدائرتين إنتخابيتين على مستوى جماعة الطاح الترابية.

ثلة من الأطر والقيادات السياسية النوعية تتعزز بها صفوف حزب الاستقلال في استقطابات غير مسبوقة، تكرس لتغيير جذري بالجماعات الترابية الواقعة بنفوذ إقليم طرفاية، ويراهن الملتحقون الجدد على تحقيق إقلاع تنموي حقيقي بجماعة الطاح وإقليم طرفاية، بشكل ينعكس على الواقع المعيشي للساكنة، ويلبي طموحاتها على المستوى الإجتماعي والإقتصادي، تماشيا والمنجزات المحققة من لدن نخب حزب الاستقلال على مستوى مدينة العيون كبرى حواضر الصحراء، والتي نجح القائمون على تدبير شأنها العام، في وضعها في مصاف كبرى المدن على المستوى الوطني، بفضل الحكامة والتدبير الجيد الذي طبع عمل رئيس جماعة العيون السيد مولاي حمدي ولد الرشيد منذ توشيحه بثقة الساكنة، وتوليه مسؤولية تدبير الشأن العام بالمدينة.

مولاي حمدي ولد الرشيد عبر عن ترحيبه الكبير بجميع المنضمين الجدد لحزب الاستقلال، متعهدا بوضع اليد في اليد ومضاعفة الجهود للإستجابة لكافة الإكراهات والإشكالات التنموية التي يترنح الإقليم على وقعها، مجددا التأكيد على أن العالم القروي والنهوض به يحتل أولوية خاصة ببرامج حزب الإستقلال واستراتيجيته المستقبلية، وخاصة ما يتعلق بكسر العزلة عن هذه المناطق وربطها بالمجال الحضري، والعمل على توفير كافة الظروف الموضوعية لتجويد الخدمات المقدمة لعموم ساكنة طرفاية والجماعات القروية التابعة لها.

من جهتهم عبر الملتحقون الجدد بحزب الإستقلال، عن عزمهم العمل بكل إخلاص وتفان، على خدمة ساكنة جماعة الطاح، والمرافعة عن قضاياهم ومشاكلهم في مختلف المنابر والمؤسسات الحكومية والمنتخبة للإستجابة لإنتظاراتهم، مؤكدين أن انضمامهم لحزب الإستقلال نابع من قناعة راسخة بقدرة قيادات الحزب وطنيا وجهويا في شخص المنسق الجهوي للحزب السيد مولاي حمدي ولد الرشيد، على حمل لواء التغيير وكسب مختلف الرهانات التنموية المرجوة من الساكنة.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص