نسبة الأمية بجهة كلميم-وادنون انخفضت منذ آخر إحصاء لمندوبية التخطيط

نسبة الأمية بجهة كلميم-وادنون انخفضت منذ آخر إحصاء لمندوبية التخطيط

شطاري خاص17 نوفمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 17 نوفمبر 2021 - 6:14 مساءً

شطاري-متابعة

أفادت المديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط بكلميم وادنون، في أول مذكرة إخبارية لها حول الأمية بالجهة، أن نسبة الأمية في صفوف ساكنة الجهة البالغين 10 سنوات فما فوق، عرفت انخفاضا ملحوظا خلال الفترة ما بين 2004 و2014 تاريخ آخر إحصاء عام للسكان والسكنى.

وأوضحت المديرية الجهوية أن 43 بالمئة من ساكنة الجهة كانوا خلال 2004 لا يعرفون القراءة والكتابة، مسجلة أن هذه النسبة عرفت تراجعا بأزيد من 10 نقاط لتنتقل إلى 32.9 بالمئة سنة 2014.

وأبرزت المذكرة التي تم إعدادها استنادا إلى معطيات منبثقة عن الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، أن محاربة الأمية في صفوف ساكنة الجهة التي يفوق عمرها عشر سنوات عرفت تحسنا كبيرا منذ الاستقلال مما أدى إلى انخفاض كبير في نسبة الأمية.

وحسب المصدر ذاته، فإن الأمية لا تزال إحدى السمات المهيمنة في صفوف الساكنة من الإناث والساكنة القروية، مشيرا إلى أن نسبة الأمية كانت تبلغ سنة 2014 في صفوف النساء 44 في المئة، مقابل 20.8 بالمئة في صفوف الرجال، وأن 46.5 بالمئة من ساكنة بالوسط القروي كانت أفادت المديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط بكلميم وادنون، في أول مذكرة إخبارية لها حول الأمية بالجهة، أن نسبة الأمية في صفوف ساكنة الجهة البالغين 10 سنوات فما فوق، عرفت انخفاضا ملحوظا خلال الفترة ما بين 2004 و2014 تاريخ آخر إحصاء عام للسكان والسكنى.

lg.php?bannerid=62&campaignid=7&zoneid=14&loc=https%3A%2F%2Frue20.com%2F551612.html&referer=https%3A%2F%2Frue20 - شطاري؟

وأوضحت المديرية الجهوية أن 43 بالمئة من ساكنة الجهة كانوا خلال 2004 لا يعرفون القراءة والكتابة، مسجلة أن هذه النسبة عرفت تراجعا بأزيد من 10 نقاط لتنتقل إلى 32.9 بالمئة سنة 2014.

وأبرزت المذكرة التي تم إعدادها استنادا إلى معطيات منبثقة عن الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، أن محاربة الأمية في صفوف ساكنة الجهة التي يفوق عمرها عشر سنوات عرفت تحسنا كبيرا منذ الاستقلال مما أدى إلى انخفاض كبير في نسبة الأمية.

وحسب المصدر ذاته، فإن الأمية لا تزال إحدى السمات المهيمنة في صفوف الساكنة من الإناث والساكنة القروية، مشيرا إلى أن نسبة الأمية كانت تبلغ سنة 2014 في صفوف النساء 44 في المئة، مقابل 20.8 بالمئة في صفوف الرجال، وأن 46.5 بالمئة من ساكنة بالوسط القروي كانت تعاني أمية، مقابل 25.5 بالمئة بالوسط الحضري.

وتعزز الانخفاض في نسبة الأمية على مستوى الجهة بشكل أكبر في صفوف الأشخاص البالغ أقل من 25 سنة. وبحسب الفئات العمرية، فإن نسبة الأمية على مستوى الجهة لدى الساكنة التي تتراوح أعمارها بين 10 و14 سنة، و15 و24 سنة، قد بلغ على التوالي 1.1 في المئة و4.81 بالمئة عام 2014.

ورغم هذا الانخفاض الملحوظ، فإن الأمية ما تزال مرتفعة نسبيا في صفوف الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 50 عاما، ولاسيما لدى النساء.

وفي سنة 2014، استقرت نسبة الأمية في حدود 49 بالمئة، حيث بلغت 30.7 بالمئة في صفوف النساء مقابل 18.1 بالمئة لدى الرجال.

وبخصوص الأمية لدى فئة الرُحّل، لاحظ التقرير، أن سبعة من كل 10 أفراد هم أميون، وأن نسبة الأمية سجّلت فارق نقاط في صفوف النساء والرجال ب20.75 نقطة (أي 61.7 بالمئة في صوف الرجال و82.45 بالمئة في صفوف النساء).

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص