وزارة الشباب والثقافة والتواصل تقصي الدراعة والملحفة الصحراوية من اللباس الرسمي المفروض على موظفيها

وزارة الشباب والثقافة والتواصل تقصي الدراعة والملحفة الصحراوية من اللباس الرسمي المفروض على موظفيها

شطاري خاص16 فبراير 2022آخر تحديث : الأربعاء 16 فبراير 2022 - 3:57 مساءً

شطاري-الرباط:

أقدم الكاتب العام لقطاع الثقافة بوزارة الشباب والثقافة والتواصل على نهج سياسة الإقصاء في حق مكون أساسي من مكونات الثقافة والهوية المغربية، ويتعلق الأمر بالدراعة الزي التقليدي للرجال بالصحراء ، والملحفة بالنسبة للنساء، وذلك من بين البدلات التي فرضها على موظفي الوزارة في مقرات عملهم.

وجاء هذا الإقصاء في مراسلة داخلية، اطلع عليها موقعنا، موجهة للمدراء المركزيين والجهويين للوزارة في ضرب صارخ لحق الموظفين والموظفات في ارتداء اللباس الذي يراعي خصوصياتهم الثقافية والاجتماعية.

فهل يعلم موقع هذه المراسلة الداخلية بأن هناك مناطق من المملكة لها خصوصياتها من حيث اللباس كما العادات والتقاليد، وأن اللباس اللائق ليس فقط البذلة الكاملة وربطة العنق أو الجلباب.

ودعا موظفو الوزارة الكاتب العام إلى القيام بزيارة للجهات الجنوبية الثلاث ليتضح له استحالة تطبيق هذا الإجراء غير القانوني والذي يتعارض مع الدستور. فكيف ستتخلى موظفات القطاع بجهات كلميم وادنون والعيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب عن الملحفة الزي الوحيد الذي ترتديه النساء بالصحراء، وهل سيمنع الرجال من ارتداء الدراعة.

وطالب موظفو الوزارة من وزير الشباب والثقافة والتواصل التدخل لوضع حد لمثل هذه القرارات غير القانونية والتي تتعارض مع التوجيهات الملكية، معتبرين أن تحسين صورة الإدارة واحترام أدوارها التمثيلية للدولة والمرفق العمومي، يجب أن تكون عبر تحسين ظروف العمل وتجويد الخدمات الاجتماعية المقدمة لموظفي القطاع وأفراد أسرهم، وكذا وضع برامج للتكوين المستمر للموظفين.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص