“الريسوني” يرد على منتقديه من موريتانيا والجزائر

“الريسوني” يرد على منتقديه من موريتانيا والجزائر

شطاري خاص19 أغسطس 2022آخر تحديث : الجمعة 19 أغسطس 2022 - 3:07 مساءً

شطاري-متابعة:

خرج الدكتور المغربي أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، برد عبر موقعه الرسمي بشأن الانتقادات التي طالته بعد تصريح أدلى به في برنامج تلفزي مؤخرا، والذي تحدث فيه على أن موريتانيا كانت جزءا من المغرب وانفصالها كان خطأ، إضافة إلى إثارته لغضب الجزائريين عندما أعرب عن استعداد المغاربة للقيام بمسيرة إلى تندوف.

وقال الريسوني إن تصريحه التلفزي كان “شفويا وعفويا وغير مكتمل البيان وهو ما فتح الباب لظنون وشروح وتأويلات لم تخطر لي على بال،”، وبالتالي قرر تقديم “جملة من التوضيحات، من شأنها أن تصحح ما وقع من سوء فهم أو سوء تأويل أو تزيد على كلامي”.

وأضاف الريسوني في هذا السياق موضحا ما قاله عن قضية مشكلة الصحراء ، أنه “غير خاف أن دول المنطقة المغاربية كلها تعاني من تداعيات المشكلة” مضيفا بأنه “يوجد على حدود المغرب مع الجزائر تنظيم مسلح يسمى جبهة البوليساريو.. ومعلوم أن هذه المنظمة محضونة ومدعومة بالكامل من الدولة الجزائرية، وتتخذ من مدينة تندوف الجزائرية عاصمة فعلية لها، وفيها قاموا بتجميع الآلاف من أبناء صحراء (الساقية الحمراء ووادي الذهب)، يعيشون في المخيمات – في أوضاع مزرية – منذ عشرات السنين.”

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري خاص