لْمًاهُو فْغَزّي ارْجِيلْ. براهيم غالي : “على أبنائنا فالمناطق المحتلة “يصعدو من مقارعة لعدو ويصعدو من التحدي”

لْمًاهُو فْغَزّي ارْجِيلْ. براهيم غالي : “على أبنائنا فالمناطق المحتلة “يصعدو من مقارعة لعدو ويصعدو من التحدي”

شطاري "خاص"22 يونيو 2017آخر تحديث : الخميس 22 يونيو 2017 - 11:54 مساءً

فاطمة الغالية الداه:

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تصريحا للأمين العام لجبهة البوليساريو “براهيم غالي” يحث من خلاله شباب الأقاليم الصحراوية ، الحاملين لفكر الجبهة ، بضرورة مزيد من التصعيد ضد المغرب.

براهيم غالي؛ أكد من خلال تصريحه أنه يجب على شباب “المناطق المحتلة” مقارعة “العدو” ورفع التحدي ، كناية في المغرب وأجهزته الأمنية.

لكن الأمين العام للجبهة، نسي أو تناسى شيئا مهما، ألا وهو حال أسر وعائلات هؤلاء الشباب “المدفوعين” بعد اعتقالهم إذا ما صعدوا ضد القوى العمومية المغربية والدليل على ذلك واضح؛ فكم من صحراوي خلف القضبان بسبب تبنيه “العنف” في مواجهة الأمن المغربي؛ دون أن يلتفت أحد لحاله ولا لحال عائلاتهم التي تتكبد عناء السفر إلى السجون شمالا؛ أمام ضيق ذات اليد.

براهيم غالي ومن خلفه؛ والتابعون له؛ يدركون أيضا أن “كل شاة معلكة من كراعها”، و “لماهو فغزي ارجيل”، والدريهمات أيضا التي تتصدق بها الجبهة لبعض الحقوقيين هنا دون غيرهم “معروف منين اتكيس”.

كان على زعيم الجبهة؛ أن ينصح شباب “المناطق” هنا بضرورة استكمال دراستهم وطلبهم العلم؛ والعمل “ياك يعيشو أهلهم”، لا أن يرمي بهم إلى التهلكة ويحرضهم  “على شي هوما ماهم كدو”.

قضية الصحراء أيها الزعيم “عند الأمم المتحدة” والجبهة والمغرب “مزال كدامهم ياسر من المفاوضات، ومنين يجابرو يذارعو”، لكن أن يقدم ضحايا من شبابنا أكباش فداء ” ياك ينكال فالخارج أن الجبهة شغالة” فذلك لعمري ضرب من الجنون!

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شطاري "خاص"